30 % من ذكاء الأطفال في خطر.. والسبب اللبن الصناعي.. الاعتماد عليه يجعلهم عُرضة للإصابة بالسمنة والنزلات المعوية.. واللجوء إليه يجب أن يكون في حالات معينة

يعرف الجميع أن الرضاعة الطبيعية هي الأفضل صحيًا وغذائيًا، بل حتى نفسيًا للرضيع وللأم أيضًا، لكن كثيرًا من الأمهات تضطرهن الظروف إلى اللجوء للرضاعة الصناعية إما لعدم كفاية حليبها لتغذية الرضيع أو لمرضها واضطرارها لتعاطي بعض الأدوية أو لغير ذلك، وبعضهن يتساءل هل من الممكن الجمع بين الاثنين، وهل هناك مخاطر من اللبن الصناعي على صحة الطفل؟ وما هي أسباب تراجع الرضاعة الطبيعية في الآونة الأخيرة؟ كل هذه التساؤلات يجيب عنها التحقيق التالي.

"مناعة طبيعية"

أكد الدكتور شريف عبد العال، سكرتير الجمعية المصرية لطب الأطفال، أن الرضاعة الطبيعية أفضل من الرضاعة المعتمدة على الألبان الصناعية، لاسيما خلال الشهور الستة الاولي، مشيرًا إلى أن الدستور المصري أعطى الحق للأم في الحصول على إجازة لمدة 3 أشهر بمرتب كامل لتشجيعها على الرضاعة الطبيعية لما لها من فوائد جمة على صحة الطفل في الشهور الأولي من عمره.

وأوضح "عبد العال" في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أن الرضاعة الطبيعية تتمتع بالعديد من الفوائد، فهي ترفع نسبة المناعة لدى الطفل بشكل يجعله أكثر مقاومة لبعض الأمراض منها "السكري"، وأمراض المناعة وكذلك رفع نسبة الذكاء لدى الأطفال حيث اثبتت الدراسات ان أطفال الرضاعة الطبيعية أذكى من أطفال الألبان الصناعية بنسبة تصل الي 30% .

وتابع سكرتير الجمعية المصرية لطب الاطفال قائلا: "مخ الطفل في أول عامين ينمو أكبر من جسمه ولذا فإن الرضاعة الطبيعية هامة للغاية لمساهمتها في تشكيل ونمو مخ الطفل بشكل أكثر صحة عن الطفل الذي يعتمد على اللبن الصناعي، لافتًا إلى أنه ووفقا لأحدث استطلاع ديموغرافي وصحي أقيم عام 2014، فإن 70٪ من الأمهات تبدأ بالرضاعة الطبيعية وينخفض المعدل بشكل ملحوظ بعد 6 أشهر إلى 3٪.

وردًا علي تأثير الرضاعة الطبيعية علي ثدي الأم نفي سكرتير الجمعية المصرية لطب الأطفال صحة تلك المقولة حيث أكد أنه لا تأثير للرضاعة الطبيعية على شكل الثدي بل إنه يؤثر بشكل ايجابي على صحة وجسم الأم وكذلك يساعد على عمل الهرمونات داخل جسمها بشكل منتظم.

"يسبب أمراضًا"

ومن جانبه،أكد الدكتور أحمد البليدي، أستاذ طب الأطفال بقصر العيني، أن الرضاعة الطبيعية هي الأفضل بكل المقاييس للمواليد في خلال الستة اشهر الاولي من عمر الطفل، حيث يحتوي اللبن الطبيعي على الكثير من العناصر التي خلقها الله تساهم في تكوين جسم الطفل بشكل صحي وسليم ، وأهمها الأجسام المضادة التي تقي الطفل من الإصابة بكثير من الأمراض.

وأوضح "اللبيدي" في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أن اللبن الصناعي يتسبب في إصابة الكثير من المواليد بأمراض السمنة والسكر والنزلات المعوية الناتجة عن تلوث الأيدي التي تصنعه، فضلا على ضعف الجهاز المناعي لديهم، لذا فإن مقاومتهم للأمراض المختلفة تكون اقل بكثير ممن يعتمدون علي الرضاعة الطبيعية.

وأضاف أستاذ طب الأطفال بقصر العيني قائلا: متوسط الرضاعة الطبيعية في العالم 38% وفقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية والتي أكدت ان هذا الرقم يعبر عن نسبة ضئيلة جدًا، حيث تهدف المنظمة للوصول إلى نسبة 50 % بحلول عام 2025"، موضحًا أن الرضاعة الطبيعية بها الكثير من الاجسام المناعية التي لم تُكتشف حتى الآن وماتم اكتشافه من تلك الاجسام لم يستطع العلم الحديث التوصل اليها وإضافتها للالبان الصناعي

"لا وجه للمقارنة"

وفي السياق، نصح الدكتور سالم سلام ، استاذ طب الاطفال بجامعة المنيا، الأمهات بضرورة التركيز على الرضاعة الطبيعية لأطفالهم ولاسيما في الأشهر الست الاولى من عمرهم، حيث توفر الرضاعة الطبيعية كل العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل في المراحل الأولي من تكوين جسمه وعقله.

وطالب بضرورة إضافة مواد غذائية أخرى من"بيضة" أو "قطعة موز مطحونة"، كأغذية تكميلية بجانب الرضاعة الطبيعية وذلك لمدة عامين كاملين دون اللجوء إلى "اللبن الصناعي" إلا في الحالات التي حددتها منظمة الصحة العالمية مثل إصابة الأم بـ"علة" تمنعها من الإرضاع الطبيعي أو في حالة إفرازها اللبن بشكل ضعيف لا يشبع رضيعها.

وأوضح أستاذ طب الأطفال بجامعة المنيا، في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أن الرضاعة الطبيعية تنمي ذكاء الطفل بشكل كبير وسريع وتضيف لجسم الطفل قدرات كبيرة على مقاومة الأمراض لاسيما أمراض الجهاز التنفسي وأمراض الأذن الوسطى وكلها خصائص تفتقدها الرضاعة الصناعية، مشيرًا إلى أن الألبان الصناعية "تنفخ الطفل" - تزيد وزنه وتضخم جسمه - بطريقة غير طبيعية، وبالتالي تؤثر على صحته سلبًا.

وأضاف "سلام" قائلا: "ليس هناك مقارنة بين الرضاعة الطبيعية والصناعية التي تصيب الأطفال بكثير من الأمراض منها أمراض الجهاز التنفسي والتهابات الأذن الوسطى، الأمر الذي يجعلها غير مناسبة لنمو طفل سوي خال من الأمراض "، مشددا علي ضرورة عدم التخلي عن الرضاعة الطبيعية ولاسيما خلال الشهور الستة الاولي من عمر الطفل .

"بديل إيجابي"

بينما، قال الدكتور مجدي نزيه، مدير المعهد القومي للتغذية والتثقيف الغذائي، إن اللبن الصناعي يعد بديلا إيجابيا عن الرضاعة الطبيعية في حالة عدم توافرها،لافتًا إلي أن الطبيعية تعد أفضل وأكثر فائدة للطفل خاصة في الأشهر الأولي لما لها من فوائد لا حصر لها.

وأكد "نزيه" في تصريح خــاص لـ"صدي البلد"، أن هناك حالات تدفع للرضاعة الصناعية لأسباب مرضية تتعلق بحالتها الصحية والتي لا تمكنها من إرضاع طفلها طبيعيا كالأمراض العصبية والصرع وحمي النفاس،موضحا أن هناك حالات أخري تلجأ للببرونة لطبيعة العمل للأم أو الحفاظ على شكل أجسامهن.

وذكر أن اللبن الصناعي لا يضر بصحة الطفل ولا ينتج عنه حالات مرضية كما يشاع، وأنه ضرورة في الحالات السابق ذكرها والا سيتعرض الطفل للخطر، وأشار إلي أن نسبة الارضاع الطبيعي تتعدي الـ38% علي مستوي العالم.

وقدم "نزيه" مجموعة من النصائح للأمهات التي يشتكين من قلة اللبن ولضمان إرضاع طبيعي بشكل جيد يغني عن اللجوء للألبان الصناعية، وذلك بتحديد نظام غذائي للأم متكامل من خضراوات وفواكه وبروتين وألبان علي مدار اليوم مع شرب كميات كافية من المياه، إضافة إلى البعد عن الأغذية المحتوية علي توابل حريفة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا