ناجازاكي اليابانية تحيي ذكرى ضحايا القنبلة الذرية الثانية

أحيا اليابانيون، ذكرى ضحايا الهجوم النووي الذي دمر ناجازاكي قبل 71 عاما وأدى إلى مقتل حوالى 74 ألف شخص، بعد ثلاثة أيام على ذكرى هيروشيما.
في الساعة 11.2 بالتوقيت المحلي (2.2 بتوقيت غرينتش)، وهو التوقيت الذي انفجرت فيه القنبلة الذرية، يوم الـ 9 أغسطس عام 1945، وترددت أصداء قرع الجرس ووقف الناس في أماكنهم دقيقة صمت في المدينة الواقعة جنوب غرب اليابان.
وتحدث رئيس بلدية المدينة توموهيسا تاوي عن الزيارة التاريخية التي قام بها في مايو باراك أوباما إلى مدينة هيروشيما التي تعرضت أيضا لهجوم.. ولم يزرها رئيس أمريكي قبل ذلك.
وقال تاوي: “أوباما أثبت للعالم بمجيئه أهمية أن ترى وتسمع وتشعر بنفسك بما حصل”... “أدعو قادة العالم الذين يمتلكون السلاح النووي ورؤساء الدول الآخرين إلى القيام بالخطوة ذاتها”... “معرفة الوقائع هي نقطة البداية لتخيل مستقبل خال من الأسلحة النووية”.
وانتقد تاوي، “تناقضات” اليابان التي “تنادي بإزالة الأسلحة النووية، وتدعم في الوقت ذاته الردع النووي” عبر حليفها الأمريكي.
ودعا تاوي أيضا الحكومة اليابانية إلى أن “تدرج في القانون المبادئ الثلاثة غير النووية”، التي أقرت في 1967، وهي: عدم تطوير وإنتاج السلاح النووي، وعدم حيازته، وعدم إدخاله إلى البلاد، كما دعا إلى “إقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية جنوب شرق آسيا”.
ودعا تاوي كذلك الأجيال الشابة إلى الإصغاء إلى روايات “هيباكوشا”، وهم الناجون الذين تعرضوا للإشعاعات ويتجاوز متوسط أعمارهم 80 عاما.

وعلى غرار ما قال في هيروشيما السبت الماضي، كرر رئيس الوزراء شينزو آبي في خطابه عزم اليابان على السعي إلى إزالة الأسلحة النووية ومنع انتشارها، لكنه لم يقدم
تفاصيل ملموسة.
وشدد آبي على أنه “يجب ألا نسمح بأن تتكرر التجارب الرهيبة لهيروشيما وناغازاكي”.
وكان مقرر إلقاء قنبلة البلوتونيوم المدمرة التي سقطت على ناغازاكي، على مدينة كوكورا (أقصى الشمال)، حيث كان يوجد مصنع كبير للأسلحة، لكن القاذفة “بي-29” غيرت هدفها في اللحظة الأخيرة بسبب سوء الأحوال الجوية.
وقبل 3 أيام، دمرت قنبلة اليورانيوم مدينة هيروشيما وتسببت بمقتل 140 ألف شخص، حيث لقي نصفهم مصرعه على الفور.
وعجلت هاتان القنبلتان الأمريكيتان من استسلام اليابان يوم 15 أغسطس1945 وانتهاء الحرب العالمية الثانية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا