رئيس الفلبين: أوباما "ابن عاهرة"

وصف الرئيس الفلبيني المثير للجدل رودريغو ديوتريتي، نظيره الأمريكي باراك أوباما بـ«ابن العاهرة»، وحذره من توجيه سؤال له بشأن سياسة القتل خارج نطاق القضاء، وفق تقرير نشرته صحيفة «إندبندنت» البريطانية على موقعها.

وأفاد التقرير، المنشور بتاريخ اليوم الاثنين، أن الرئيس الفلبيني منذ تسلمه السلطة في يونيو، شارك ديروتريتي في الحرب الشرسة ضد المخدرات، والتي شهدت مقتل 2400 شخص دون محاكمة خشية الإفلات من العقاب على يد فرق الموت في الدولة، ما آثار انتقادات دولية ضد مانيلا.

ولكن قبل أن يتوجه إلى «لاوس» حيث قمة الآسيان، يوم الاثنين، قال ديوتريوتي أنه كان زعيما لدولة ذات سيادة ومسؤول عن جميع الشعب الفلبيني.

وقال: «على أوباما أن يكون محترما ويمتنع عن طرح الاستجوابات عليه حول عمليات القتل» مهددا الرئيس الأمريكي بقوله: « وإن لم يفعل (ابن العاهرة) ذلك، فإن قسمي سأنزله عليه في هذا المنتدى».

كان ديترويتي يجيب على سؤال لأحد الصحفيين، اليوم الاثنين، حول كيف ينوي شرح الأحداث الأخيرة في الفلبين لـ «أوباما»؟

وتابع: «من هو الذي سيواجهني ؟ ففي واقع الأمر، فإن أمريكا لديها الكثير من الوقائع التي تستدعي طرح الاستجوابات بشأنها؟.

وأضاف: "كل شخص لديه سجل رهيب من القتل خارج نطاق القضاء".

وكان الرئيس الفلبيني قد اكتسب اسم «منفذ القانون الصارم» ودعا إلى قتل متعاطي المخدرات والموردين، وتوفير الحماية لضباط الشرطة الذين ينفذون أوامره.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد استدعت القائم بأعمال سفارة الفلبين، على خلفية تصريحات الرئيس الفلبيني رودريغو دويترت التي وصف بها السفير الأمريكي لدى الفلبين فيليب غولدبرغ بـ"المثلي"

وكان الرئيس الفلبيني قد انتقد السفير الأمريكي قائلا "تدخل في الانتخابات، وأدلى بتصريحات هنا وهناك. لم يكن مفترضًا به أن يفعل ذلك".

وأضاف "كما تعرفون، أبذل جهودًا مع سفير (وزير الخارجية جون كيري)، سفيره المثلي الجنس، ابن العاهرة. إنه مقرف" بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية عن استدعاء القائم بالأعمال الفلبيني باتريك شواسوتو، بسبب تلك التصريحات، وذكرت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، إليزابيث ترودو "أجرينا محادثات. كنا نريد أن نفهم بشكل أفضل سبب الإدلاء بهذا التصريح".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا