لخويا القطري والترجي التونسي يخسران في مونديال اليد

خسر فريق كرة اليد بنادي لخويا القطري أمام فريق فوكس برلين الالماني بنتيجة 27/25 في المباراة التي أقيمت بينهما مساء الاثنين في الجولة الأولى من بطولة العالم للأندية لكرة اليد “سوبر جلوب” المقامة حالياً بالعاصمة القطرية الدوحة.
جاءت المباراة جيدة المستوى من كلا الفريقين اللذين تبادلا السيطرة على مجريات الأمور، وعلى الرغم من الأداء القوي الذي قدمه فريق لخويا إلا أن خبرة الفريق الألماني حالت دون تمكن لخويا من تحقيق الفوز الذي كان قريباً منه في الكثير من فترات اللقاء.
المباراة شهدت أداء جيدا من عديد اللاعبين أبرزهم المصري أحمد الأحمر الذي سجل أهدافا مميزة على طريقته الخاصة ولكن الدفاع القوي الذي اعتمد عليه الفريق الألماني نجح في التصدي للكثر من الهجمات القطرية لفريق لخويا.
وفي لقاء آخر استهل الترجي التونسي مشاركته في البطولة بالخسارة أمام فريق باريس سان جيرمان الفرنسي بنتيجة 38 / 31.
وفقد الترجي حظوظه في التأهل إلى الدور التالي بعد التعديلات التي تم إدخالها على نظام البطولة التي صارت تقضي بخروج المغلوب.
ويخوض الترجي مباراة ضد فريق توباتي البرازيلي في حين اقترب باريس سان جيرمان خطوة إضافية من المنافسة على اللقب حيث يعد أحد ابرز المنافسين مع فوكسي برلين الألماني.
وبالرغم من التفاوت في موازين القوى إلا أن ممثل كرة اليد التونسية تمكن من تقديم مستويات جيدة للغاية خلال شوط المباراة الأول الذي لم يزد فيه الفارق عن هدف أو هدفين بل وشهد تقدم الترجي مع الوصول إلى المنتصف بفارق هدفين.
ويدين الفريق بذلك إلى لاعبيه كمال العلويني وأسامة البوغانمي وحارسه المخضرم مروان مقايز غير أن خبرة النجم نيكولا كراباتيتش وزميله دانييل ناس صنعت الفارق في اللحظات الصعبة لتنتهي هذه الفترة على نتيجة 21 / 18.
وفي الشوط الثاني واصل الترجي أداءه الجيد غير أن بعض الأخطاء الفردية وكثرة الاستبعادات حالت دون تسجيل العديد من الأهداف المؤثرة خاصة في آخر الدقائق لينجح فريق العاصمة الفرنسية المشارك في البطولة ببطاقة دعوة من الاتحاد الدولي لكرة اليد في حسم المواجهة لمصلحته مستغلا التراجع الكبير في أداء منافسه مع نهاية الشوط لينجح في انهاء المواجهة على فارق عريض استقر عند 7 أهداف بنتيجة 38 / 31.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا