السعودية تنشئ 18 متحفا إسلاميا جديدا

بدأت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني السعودية العمل على إنشاء وتشغيل 18 متحفاً في مختلف مناطق المملكة، وذلك بدعم من برنامج التحول الوطني. ومن بين هذه المتاحف: قلعة الملك عبد العزيز بمدينة ضباء، قلعة الملك عبد العزيز بمدينة حقل، متحف الآثار والتراث في عدد من المدن.
وكانت الهيئة قد شارفت على الانتهاء من إنشاء منظومة المتاحف الإقليمية الجديدة، والبالغة 11 متحفاً في مختلف مناطق المملكة، كما أنجزت الهيئة على مدار أكثر من خمس سنوات الإعداد والتصميم لعدد من متاحف التاريخ الإسلامي التي تنتظر الآن التمويل للبدء في إنشائها، حسب “الاقتصادية” السعودية.
وتشمل متاحف التاريخ الإسلامي كلاً من: متحف التاريخ الإسلامي الذي اقترحت الهيئة أن يكون في منطقة “قصر خزام” بمحافظة جدة، ومتحف تاريخ مكة المكرمة في قصر الزاهر، ومتحف تاريخ الدولة السعودية في قصر الملك فيصل التاريخي بمكة المكرمة.
كما تشتمل هذه القائمة على متحف “تاريخ المعارك الإسلامية” الذي ستتبنى وزارة الدفاع إنشاءه بالتنسيق مع الهيئة، ومتحف في موقع غزوة بدر.
وستضم عملية الإنشاء والتجهيز مراكز الزوار في أبرز مواقع التاريخ الإسلامي، مثل: جبل أحد، وجبل النور، وجبل ثور، إلى جانب مشروع واحة القرآن الكريم في المدينة المنورة.
وتعمل الهيئة على الإعداد لإنشاء متحف “عيش السعودية” ضمن مشروع تطوير وسط الرياض، وقاعات “عيش السعودية في المتاحف الإقليمية”، ومتحف “التراث العمراني” بالدرعية، ومتحف “الفن المعاصر” بحي الطريف بالدرعية التاريخية، وسيتم ترميم عدة قصور تاريخية وتحويلها إلى متاحف ومراكز تراثية.
وتسعى الهيئة لإنشاء متحف في كل مدينة، لدعم توفير الجانب السياحي والترفيهي في كل مدن المملكة.
وسيجري العمل على مشروع توسعة “المتحف الوطني” بالرياض، وتطويره بشكل جذري، ليناسب أهمية المملكة الدينية والحضارية والسياسية، وذلك في إطار برنامج العناية بالتراث الحضاري للمملكة الذي تتبناه الهيئة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا