شاهد بـ "مذبحة كرداسة": "ضربوا المأمور لحد ما طلع فى الروح"

استمعت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، للشاهد محمود سيد عطية فى جلسة إعادة محاكة 156 متهمًا، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"مذبحة كرداسة.

وقال الشاهد إنه مجند فى قطاع دهشور ، مضيفا بأن عددا كبيرا من الأهالى تجمعوا حول القسم فى حوالى الساعة الثامنة صباحا ، وكانوا يسبوا رجال الشرطة وتعدوا على الجنود بالرصاص الحى والآر بى جى ، فأمر الضباط الجنود بالتعامل معهم بإطلاق الخرطوش.

وتابع بأن الضباط طلبوا امدادات بعد نفاد الذخيرة ، لكن لم تصل اليهم لأن البلدة كان من الصعب الدخول اليها ، مضيفا بأن المتظاهرين اقتحوا القسم وكانوا يقتلوا كل من يقابلوه.

وأوضح الشاهد بأن الضباط أمروهم بتسليم السلاح للمتظاهرين ، حتى نخرج سالمين ، لكن كانوا عند تسليمهم السلاح يعتدى عليهم المتظاهرون.

وردا على سوءال المحكمة عن معرفته لأيا من المتهمين ، اكد أنه انهى خدمته منذ ثلاث سنوات ولم يعد يتذكر أى شئ ، متابعا بأنه شاهد مأمور القسم والمتظاهرين يضربوه "لحد ماطلع فى الروح "، كما شاهدالمتظاهرين وهم يذبحون النقيب ايهاب مرسى ، لكنه لم ير وجوه من فعلوا ذلك.

وسألت المحكمة الدفاع ان كان يريد توجيه سؤال للشاهد فقرروا بالاكتفاء بماقال، فداعبهم القاضى قائلا : "خير الدفاع مش عايز يسأل ليه " خاصة وانه الشاهد الرابع فى جلسة اليوم.

وكانت النيابة قد وجهت للمتهمين تهمة الاشتراك في اقتحام مركز شرطة كرداسة، والتي وقعت في أغسطس 2013، وراح ضحيتها 12 ضابطًا من قوة القسم، والتمثيل بجثثهم، بجانب شخصين آخرين من الأهالي تصادف وجودهما بالمكان بالااضافة الي الشروع في قتل 10 أفراد آخرين من قوة مركز شرطة، وإتلاف مبنى القسم، وحرق عدد من سيارات ومدرعات الشرطة، وحيازة الأسلحة النارية الثقيلة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا