"الثقافة الأردنية" تنعى الناقد سامح الرواشدة

نعى وزير الثقافة الأردنية الدكتور عادل الطويسي أستاذ النقد الأدبي عضو رابطة الكتاب الأردنيين الدكتور سامح الرواشدة, الذي وافته المنية أمس السبت, عادّاً رحيله خسارة كبيرة على الوسطين الأكاديمي والثقافي، باعتباره ظلّ حاضراً ومسانداً قويّاً للأدباء والمبدعين، وتربطه بوزارة الثقافة روابط قويّة في ما أصدره من كتب نقديّة ومؤلفات.
واستذكر الدكتور الطويسي في بيان صحفي، زمالته للراحل الرواشدة في جامعة موتة، مستعيدا أخلاقه النبيلة ومناقبه الأصيلة ومشواره الجاد وعلاقته الطيبة بالطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية ومشروعه الواثق بتخريج جيل مؤمن بدوره في النقد الادبي واستمرار الالق الاردني عربيا وعالميا في هذا المجال.
وقدّم التعازي لرابطة الكتاب ولاتحاد الكتاب العرب ولكلّ المؤسسات التي تشعر اليوم بفقدان قامة كبيرة بحجم الراحل الذي استطاع وأمثاله من النقّاد أن يمزج بين عمله الأكاديمي في الجامعة واهتماماته النقديّة خارج أسوارها ليتتلمذ على يديه جيلٌ من المبدعين والأكاديميين ولتستفيد من ذائقته النقديّة المؤتمرات والندوات والروابط المحلية والعربيّة في مشواره الطويل.
والدكتور سامح عبد العزيز خلف الرواشدة من مواليد عي بالكرك عام 1958، تخرج في الجامعة الأردنية عام 1980 وحصل على بكالوريوس في اللغة العربية، كما حصل في العام 1988 على ماجستير في اللغة العربية من الجامعة الأردنية بتخصص الأدب والنقد، وفي عام 1994 حصل على دكتوراة في اللغة العربية من الجامعة الأردنية بتخصص النقد والأدب العربي الحديث.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا