وزير الثقافة: لن نرى المستقبل ما لم نحل مشكلاتنا.. صور

قال الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة، إن سؤال المستقبل أصبح في الوقت الراهن سؤال الضرورة الملحة، بعد أن كان غائبا عنا لسنوات عديدة، وهو ما ادى في النهاية إلى ما وصلنا إليه في المجتمعات العربية من التشدد الذي لم يسلم منه بلد عربي، وإن اختلفت الأحداث.

جاء ذلك، صباح اليوم الإثنين، خلال الجلسة الإفتتاحية لمؤتمر "مستقبل المجتمعات العربية .. المتغيرات والتحديات" الذي تنظمه وحدة الدراسات المستقبلية بمكتبة الإسكندرية، بحضور الدكتور إسماعيل سراج الدين، مدير مكتبة الإسكندرية والدكتور خالد عزب، رئيس قطاع المشروعات والخدمات المركزية بالمكتبة، وعدد كبير من الباحثين والمصريين والعرب والأجانب

وأوضح وزير الثقافة، أن التشدد أظهر مشكلة أخرى في المجتمعات العربية هي عملية الإستقطاب، وتساءل عن مستقبل الدولة الوطنية في ظل ما يحدث في المنطقة العربية، وكذلك مستقبل إسرائيل والقضية الفلسطينية مشيرا الى أننا لن نرى المستقبل ما لم نحدد المفاهيم ونحل مشكلاتنا.

فيما قال الدكتور إسماعيل سراج الدين، أن المجتمعات العربية تشهد تحولات مصيرية في بنيتها الثقافية والإجتماعية والسياسية، موضحا أن الحكمة قديما كانت تقول أن من يجهل ماضيه يجهل مستقبله، ولكن الآن أستطيع القول أن من يجهل مستقبله لن يستطيع السيطرة على حاضره.

وشدد الدكتور سراج الدين على أن المستقبل ليس واحدا، ولكن هناك مستقبلات عديدة يمكن اختيار الأفضل لنا من بينها، مؤكدا على أن التغيرات والإكتشافات العلمية التي تحدث في العالم ستصل إلى كافة المجتمعات، وستصل أيضا إلى المجتمعات العربية وسيكون لها تأثير على ثقافتنا العربية.

وأوضح الدكتور خالد عزب، أن المؤتمر يشهد مشاركة 50 باحثا من مصر والدول العربية والأجنبية، لإثراء النقاش حول قضايا المجتمعات العربية من زاوية مستقبلية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا