اجتماع هام للرئاسة الاقليمية للأوليمبياد الخاص الدولي بالقاهرة لمتابعة الخطة الخمسية..صور

تشهد القاهرة على مدى يومى 6 و 7 سبتمبر الجاري واحدا من أهم اجتماعات الرئاسة الاقليمية للاولمبياد الخاص الدولي، وهو الإجتماع السنوى الثانى، والذى يستعرض إنجازات خطة التطوير الخمسية (2016- 2020) حتى الآن والتى ترتكز على زيادة اعداد اللاعبين الى ربع مليون لاعب ولاعبة، والعمل على نشر الرياضات الموحدة (اليونيفايد) التى تعنى بالفريق الذى يضم نصف عدده لاعبين من المعاقين فكريا والنصف الآخر لاعبين من غير المعاقين (اللاعبين الشركاء) ، بعد أن وصل عدد اللاعبين الشركاء فى العالم الى مليون و200 الف لاعب من إجمالي 5 ملايين لاعب مسجل لدى الأولمبياد الخاص الدولي يشاركون معا فى فريق واحد، وهي الرياضات التى تهدف إلى زيادة دمجهم في المجتمع ، مما يساهم في كسر أي حواجز بين المعاقين وغير المعاقين.

وتسعى خطه التطوير الخمسية الى توسيع قاعدة الاهتمام بصحة اللاعبين قبل وأثناء مشاركتهم فى الألعاب، وزيادة عدد المسابقات التى تقام فى العام الواحد، وتوقيع شراكات مع الإتحادات القارية والوطنية ليشهد عام 2017 عقد شراكات مع 6 إتحادات الأكثر شعبية وهى ألعاب القوى، كرة القدم، كرة السلة، السباحة، البولينج، وتنس الطاولة، بالإضافة الى إتحادي التنس والكرة الطائرة واللتان وقع معهما الأولمبياد الخاص الدولى مذكرات تفاهم على هامش دورة الألعاب الأولمبية التى اقيمت مؤخرا بريو دى جانيرو.

يترأس الاجتماعات المهندس ايمن عبد الوهاب الرئيس الاقليمى وبحضور محمد ناصر مدير عام قطاع الرياضة والألعاب، د. عماد محيي الدين مدير عام الرياضة والتدريب، شريف الفولي مدير عام الألعاب والمسابقات، ، نيبال فتوني مدير عام المبادرات، مها يعقوب مدير الموازنة والموارد البشرية ، رغدة مصطفى مدير المنح والإعتماد القانوني، ونهله شاكر المدير الإداري، نهى جاب الله مدير الإتصالات، وليلة الشناوي المرشحة لمنصب مدير البرنامج الصحى وكلا من موظفي الإستقبال اللاعبين دينا جلال، ومحمد جاب الله.

ويهدف الإجتماع الى طرح رؤية المنطقة فى الخطه الخمسية،والتي تهدف أيضا إلى زيادة الوعي المجتمعي وتفعيل دور الاندية والمدراس والجامعات، وإحداث حالة من الحراك المجتمعي لزيادة الاهتمام بأبناء تلك الفئة إعلاميا وإجتماعيا.

كما تهدف الخطة إلى الإستمرار في إستراتيجية تدريب للمدربين على مستوى البرنامج الفرعي وزيادة عدد المعتمدين منهم من 4314 إلى 15 ألفا وتحقيق نمو سنوي فى المسابقات في المنطقة لتصل إلى 3500 مسابقة سنويا بحلول عام 2020 والحرص على إقامه الألعاب الإقليمية كل سنتين صيفية وشتوية بالتناوب.

كما يتناول الإجتماع إستعراض أعداد اللاعبين المشاركين فى الألعاب العالمية الشتوية والتى ستقام بالنمسا فى الفترة من 14 وحتى 25 مارس 2017، ويبلغ عدد اللاعبين واللاعبات المشاركين من المنطقة 289 لاعبا ولاعبة يمثلون مصر، الإمارات، السعودية، البحرين، العراق، سوريا، الأردن، لبنان، ليبيا، تونس، المغرب، الجزائر، فلسطين، قطر، إيران، عمان ،وتقام ألعاب النمسا فى جراتس، شلادمينج، رامساو، روهرموس، ويشارك فيها 3000 لاعب ولاعبة من 110 دول، ألف مدرب، و3 آلاف متطوع، و5 آلاف أسرة، و800 مشارك فى المؤتمرات، وألف من رجال الإعلام، بالإضافة إلى ألفى من كبار الشخصيات ونجوم المجتمع.

وتشهد ألعاب النمسا رياضات التزلج على المنحدرات الجليدية، التزلج الريفى، التزلج الفنى على الجليد، الهوكى الأرضى، التزلج السريع، المسارات القصيرة، التزلج على الثلوج، التزلج بالقبقاب الثلجى، الجرى على الجليد.

وكانت دول المنطقة قد حققت الفوز فى الألعاب الماضية بكوريا الجنوبية عام 2013 بـ 74 ميدالية متنوعة، منها 41 ميدالية فى الجري على الجليد، و29 في التزلج السريع، وأربع ميداليات فى الهوكى الأرضى للفرق.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا