الحكومة اليمنية: مستعدون للتفاوض.. والانقلابيون يراوغون

تتواصل جهود دولية لإحياء مسار مفاوضات السلام اليمنية، ومع اقتراب الموعد النظري لاستئناف هذه المفاوضات، أبدت الحكومة الشرعية مجددا حسن النية بالتأكيد على استعدادها للعودة إلى المفاوضات، فيما المناورة بدت سيدة الموقف على الجانب الانقلابي، نقلا عن قناة “العربية” الإخبارية اليوم الاثنين.
ورفض وفد الانقلابيين لقاء المبعوث الدولي لليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الأحد، في مسقط لليوم الثاني على التوالي. وفي المقابل، أبدى الوفد الحكومي استعداده للمشاركة. وعلى وقع تعنت المتمردين تدور معارك عنيفة في عدة جبهات، أبرزها في حرض وميدي التابعتين لمحافظة حجة شمال غربي اليمن.
ويمضي الانقلابيون قدما في وضع العوائق أمام سير عجلة الحل السلمي. ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر مقربة من الانقلابيين، تأكيدا لرفض لقاء المبعوث الأممي الذي كان وصل إلى مسقط قادما من نيويورك بعد مشاركته في جلسة لمجلس الأمن الدولي حول اليمن، وحيث يحضر حاليا للجولة الجديدة لمشاورات السلام.
وقالت المصادر إن وفد الانقلابيين اشترط أن يتم لقاء ولد الشيخ في العاصمة اليمنية، فضلا عن إلغاء الحظر الجوي المفروض على مطار صنعاء.

وبحسب ما أعلن رسميا في السابق إبان مشاورات الكويت، فإن يوم الثلاثاء هو الموعد المقرر لانطلاق الجولة الجديدة من مشاورات السلام اليمنية ولو أن ذلك ليس مرجحا أبدا.

ميدانيا، تخوض قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية معارك عنيفة ضد عناصر ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في حرض وميدي التابعتين لمحافظة حجة شمال غربي اليمن. ويأتي ذلك بالتزامن مع قصف شنته مقاتلات التحالف على مواقع المتمردين في المديريتين، ومواقع أخرى في عبس وعمران وصنعاء وصعدة وتعز.
وبحسب تقديرات أولية، فإن أكثر من 50 مسلحا من المتمردين لقوا حتفهم خلال المحاولة الفاشلة للتقدم باتجاه مواقع الشرعية في ميدي.

هذا وكشف مسؤول بقطاع النفط اليمني لوكالة رويترز أن مصفاة النفط في عدن، والتي تبلغ طاقتها 150 ألف برميل يوميا، استأنفت التشغيل أمس الأحد بعد إغلاق استمر لما يزيد عن عام.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا