فضيحة جنسية تدفع نائبًا بريطانيًا إلى الاستقالة

اعتقد نائب بريطاني عمّالي أنه استطاع خداع شابين بولنديين وآخر روماني عبر ممارسة الجنس مع الثلاثة مقابل المال، بعد إخفاء هويته الحقيقية، إلا أنه اكتشف أنه كان ضحية عمل دبرته صحيفة للإيقاع به ما دفعه إلى التفكير في تقديم استقالته من منصب يشغله في البرلمان.
وأعلن رئيس لجنة الشؤون الداخلية في البرلمان البريطاني كيث فاز عزمه تقديم استقالته بعد فضيحة دفعه مبالغ نقدية لإقامة علاقة جنسية مع شابّين بولنديين يمارسان مهنة البغاء، وتباهيه بعدم استخدامه أي وقاية جنسية وفقا لما أورده موقع إيلاف.
يبلغ السيد فاز الـ 59 من العمر، وهو متزوج بالمحامية ماريا وأبلولدين، كما إنّه يحتلّ منصب نائب برلماني عمّالي عن دائرة ليستر إيست الانتخابية منذ العام 1987.
ترأس لعقد من الزمن لجنة الشؤون الداخلية التي تُعنى بمراقبة قوانين ارتكاب الجرائم والهجرة والمخدرات والبغاء في المملكة المتحدة، مع العلم أنّه صرّح في السابق أنّه غير مقتنع بفكرة محاكمة الرجال الذين يدفعون المال مقابل ممارسة الجنس. وتقوم اللجنة حاليًا بالإشراف على تعديلات كبيرة لقوانين الدعارة في المملكة المتحدة.
منزل كيث فاز في ادجويرفي شمال لندن
في بيان له إلى صحيفة ذي مايل أون صنداي، مساء أمس، أعلن عضو البرلمان أنّه سيتنحّى عن منصبه، وأفاد أنّه أحال إلى محاميه الإدعاءات والتهم الموجّهة إليه، وأصرّ على أنّه مجرد ضحية لعملية غشّ. وقد أكّد أحد أصدقائه أنّه لم يستقل كليًا من منصبه، بل سينتظر ليرى إن كان سيحصل على دعم كاف من أعضاء البرلمان حتى يبقى رئيسًا للجنة.
مخدرات وإثارة جنسية

وفقًا لصحيفة صنداي ميرور، فقد كان فاز متحمسًا للاحتفال مع “المومسين”، ودارت بينهم أحاديث متنوعة بدءًا بالعلاقات الجنسية بدون وقاية، ووصولًا إلى الحيوانات الأليفة.
تضيف الصحيفة أنّ عضو البرلمان اتّصل بالشابين البولنديين بعدما التقى بزميل لهما عرفاه في لندن، كما إنّه دفع إليهما نقدًا بعد لقائهما في منزله الفخم في إدغوار في شمال لندن. وقد كذب حيال هويته الحقيقية، فادّعى أنّ اسمه جيم، وأنّه يبيع غسّالات صناعية للفنادق الكبيرة. كذلك أفادت الصحيفة أنّ فاز، وهو في الأصل محامٍ، قد التقى بممارسي البغاء مرتين على الأقل. وقد استغرق لقاؤهم 90 دقيقة في 27 أغسطس.
وفي صورة نشرتها الصحيفة تعرض الرسائل النصية المتبادلة بينهم، كتب النائب إلى أحد المومسين أنّه يرغب في ممارسة الجنس معه، وقال: “أنا مثار جدًا جنسيًا”.
وقبل يوم من اللقاء، طلب منهما في إحدى الرسائل إحضار البوبيرز، وهو مخدّر غير شرعي، معروف باسم عقار المفرقعات، يستخدم للتنشيط الجنسي، وقد فرح عندما علم أنّهما تمكّنا من جلب كمية منه، حين ذهبا منذ 8 أيام إلى المنزل الذي اشتراه في لندن مقابل 515 ألف دولار تقريبًا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا