أبو الفتوح يدعو لإعادة تأهيل وتربية أبناء المؤسسة العسكرية

أعرب عبدالمنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية، عن رفضه لانخراط الجيش المصري في الحياة السياسية المصرية، متسائلاً:" أي عقيدة ستبنى لأبناء القوات المسلحة في ظل إنشغالهم في العمل السياسي و الاقتصادي، وحل أزمات التموين أزمات لبن الأطفال والبنزين والمأكولات والمشروبات وبناء النوادي".
وشدد أبو الفتوح خلال ندوة عقدت، مساء أمس، بعنوان "الديمقراطية بين الحكم العسكري والإسلام السياسي" على ضرورة تربية عضو المؤسسة العسكرية على أنه فدائي أن تكون أعز أمنياته هي الموت في سبيل وطنه، مؤكدًا أن دخول الجيش بقوة في الحياة السياسية سيأتي بالسلب علي أفراده، حيث سيتم تغيير عقيدتهم الأساسية وهي حماية الحدود ومقاومة أي عداء علي الوطن إلي عقيدة اقتصادية تبحث عن الأموال وعقيدة سياسية تبحث عن المكاسب السياسية.
وأكد أبو الفتوح، على أن النظام العسكري بمصر حول البلاد إلي سوق لمنتجات الدول التي يريد أن يحصل علي تأييدها، ضاربًا أمثلة بشراء طائرات الرافال الفرنسية التي لم تقبل أي دولة علي شرائها، ومثال آخر بشراء شركة "سيمنس" الألمانية وعدد من الأمثلة الأخرى علي حد تعبيره.
وحذر من استمرار النظام العسكري في ممارسة سياساته الاقتصادية أو القمعية التي يتبعها الأن لن يأتي المستثمرين الأجانب إلي مصر، متسائلا:"من يأتي إلي مصر للإستثمار في ظل الأداء الذي وصفه بالمتدني علي المستوي الأمني والسياسي والإقتصادي".
وتسائل:" كيف لمستثمر أن يأتي ويوميا هناك مختفيين قسريًا ومقتولين علي يد الشرطة، ومقبوضًا عليهم اليوم يقوم ذويهم باستلام جثثهم في اليوم التالي بعد قتلهم نتيجة التعذيب، وقضاء يحكم علي المئات بالإعدام في محاكمات لا يوجد فيها أي عدالة أو نزاهة أو شفافية".
 

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا