نصائح مجربة للتخلص من خلافاتك مع حماتك في العيد

الحماة هي الأم الثانية للزوجة، مقولة ترددت كثيرا في البيوت منذ قديم الأزل، لكن الواقع يتدخل بحيله وألاعيبه ليعبث بتلك العلاقة، ليحولها الى علاقة تنافسية تسابقية نحو هدف واحد ألا وهو الزوج، لتكون وجهة نظر الأم أن الزوجة هذا الكائن الذي هبط عليها من السماء ليخطف ابنها وشقاء السنين في لمح البصر، بينما لا تنسى الزوجة أن الأم هي الأنثى الاولى التي أحبها حبيبها، ليطيعها ويتمنى رضاها ولا يعجبه إلا صنيعها.

يقول الدكتور محمد صفي الدين، خبير التنمية البشرية وحل المشكلات الزوجية، هناك قواعد يجب أن تضعها الزوجة في حسبانها في التعامل مع حماتها ، لتتحول العلاقة بينهما الى علاقة هادئة

- ضرورة احترام حماتك بالقول والفعل ، كما تُحبين أن تعامل والدتك وأخرجيه عن إطار التنافسية معها

- كم يسعد والدة الزوج أن تستشيريها في أمور الأبناء وبعض أمور البيت البسيطة ، فذلك يشعرها بأهميتها في الحياة ، وأنه لا يزال لوجودها في الدنيا فائدة

- لا تنقلي الكلام من زوجك اليها أو العكس ، فهذا الأسلوب يؤدي حتمًا الى اثارة المشكلات التي ستكونين حتمًا سببًا فيها

- اهتمي باهتماماتها مهما كانت بسيطة ولا تعني لك شيئًا فهذا الاهتمام والمشاركة تسعدها وتجعلها تقترب منك وتحبك حقًا

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا