حسين إسماعيل: قمة الـ20 تعمل على تقديم علاج للاقتصاد العالمي

نظمت دار مجلة "الصين اليوم"، ندوة حول قمة مجموعة العشرين، ودورها في تنشيط الاقتصاد المصري وجذب الاستثمارات الأجنبية.

واستضافت الندوة عددا من المسئولين والخبراء الاقتصاديين، هم: السفير جمال الدين بيومي رئيس اتحاد المستثمرين العرب، والدكتور مصطفى إبراهيم، نائب رئيس مجلس الاعمال المصري الصيني، وأحمد شيحة، رئيس شعبة المستوردين باتحاد الغرف التجارية، ومحمد بركة، عضو مجلس الاتحاد المصري الاندونيسي، وفتحي الطحاوي نائب رئيس شعبة الأدوات المنزلية بالغرفة التجارية بالقاهرة، وعمرو موسى، الخبير الاقتصادي، وأدار الندوة حسين إسماعيل، نائب رئيس تحرير مجلة "الصين اليوم".

في بداية الندوة، استعرض حسين إسماعيل أهم المحاور والنقاط التي تناولها الرئيس الصيني، شي جين بينغ، خلال كلمته في افتتاح أعمال قمة العشرين، ومن أبرزها: أن مجموعة العشرين يجب أن تهدف لتحقيق دفع النمو والتنمية لجميع دول العالم، ومجموعة العشرين لا تنتمي لأعضائها فقط، مطالبا جميع الشعوب لا سيما في الدول النامية أن يتمتعوا بحياة أفضل ومؤكدا أن الصين تعمل مع الجميع لجعل القمة تقدم وصفة علاج للاقتصاد العالمي ليحقق نموا مستداما.

وأضاف أن الصين فتحت طريقًا جديدًا أمام النمو، ويجب أن تغتنم الدول الفرصة التاريخية التي يقدمها الابتكار، والثورة التكنولوجية والتجول الصناعي لزيادة قدرة النمو كما تدعم ترابط البنية الأساسية وتشجَع بنوك التنمية على تقديم الدعم المالي للمشروعات الصناعية والخدمية موضحا أن مجموعة العشرين ستضع خلال قمة هانغتشو خطة للتنمية المستدامة (2020 – 2030).

وأشار حسين إسماعيل إلى أن قمة العشرين الحالية في هانغتشو هي الأكبر من ناحية عدد المشاركين والفعاليات، وأن حجم اقتصادات أعضاء مجموعة العشرين يشكل نحو 85% من حجم الاقتصاد العالمي، ويشكل سكانها أكثر من ستين في المائة من سكان العالم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا