الملك عبدالله يستقبل البابا تواضروس.. ويؤكد: الأردن نموذح لتعايش الأديان

استقبل الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك الأردن البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية والوفد المرافق له بالقصر الملكى بالأردن بعمان.

وأكد الملك عبدالله، خلال اللقاء الذي حضره الأمير غازي بن محمد، كبير مستشاري جلالة الملك للشؤون الدينية والثقافية المبعوث الشخصي للملك أن الأردن كان تاريخيا ونموذحا للتعايش المشترك بين المسلمين والمسيحيين في المنطقة والعالم.

وشدد على أن المملكة تواصل دورها في العمل على ترسيخ مبدأ التواصل والحوار والتفاهم بين مختلف أتباع الديانات، لافتا إلى أهمية العمل من قبل مختلف الأطراف المعنية لترسيخ أواصر التعاون والمحبة بين الأمم.

واستعراض اللقاء سبل تعزيز زيارة الأقباط إلى الأردن، وأماكن الحج المسيحي، خصوصا المغطس، الذي يحظى بمكانة دينية رفيعة لدى جميع أبناء الطوائف المسيحية.

كما تطرق اللقاء إلى أهمية استضافة الأردن لأعمال الجمعية العامة الحادية عشرة لمجلس كنائس الشرق الأوسط، وما يمكن أن تسهم فيه من تعزيز لدور مسيحيي الشرق في المنطقة.

وأعرب البابا تواضروس الثاني عن تقديره الكبير للدور المهم الذي يقوم به الأردن، بقيادة الملك عبدالله في تعزيز التفاهم ومد جسور التلاقي بين مختلف أتباع الأديان السماوية.

وقدر الدور التاريخي للهاشميين في الحفاظ على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وما يواصله جلالة الملك عبدالله الثاني من دور محوري في هذا المجال.

وكان البابا تواضروس صلى قداس الأحد الأخير من السنة القبطية بكنيسة السيده العذراء والملاك ميخائيل بالعاصمة عمان. وشاركه أصحاب النيافة الأنبا أنطونيوس مطران الكرسي الأورشليمي والشرق الأدنى واﻷنبا إيلاريون أسقف عام كنائس عزبة الهجانة وألماظة وزهراء مدينة نصر واﻷنبا هرمينا أسقف عام كنائس عين شمس والمطرية والقس أنجيلوس إسحاق والقس أمونيوس عادل سكرتيرا قداسته والآباء كهنة الكنيسة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا