جمال بيومي : قيمة الجنيه المصري لا يجب أن ترتبط بالكرامة الوطنية

أشاد السفير جمال بيومي، رئيس اتحاد المستثمرين العرب، بنتائج لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي وكريسيتين لاجارد، مديرة صندوق النقد الدولي، على هامش مشاركة مصر في قمة العشرين بمدينة "هانغتشو" الصينية.

وقال "بيومي" خلال ندوة عقدت اليوم، حول "قمة مجموعة العشرين، ودورها في تنشيط الاقتصاد المصري وجذب الاستثمارات الأجنبية" إن الاقتصاد المصري متعافٍ ولا يزال يحتل مكانة مهمة على الخريطة الدولية، وأن الاقتصاد المصري هو ثاني أكبر اقتصاد في العالم العربي في 2011 وهو أكبر اقتصاد في شمالي أفريقيا وثاني أكبر اقتصاد في أفريقيا.

وأضاف : "يجب أن نتعلم من الصين.. كيف تحوّلت من دولة أفيون إلى أكبر دولة مصدرة، وثاني أكبر دولة مستوردة في العالم"، موضحا أن كسل الاقتصاد الصيني أحدث أزمة في العالم، وهذا دليل على قوة ذلك الاقتصاد".

وتطرّق "بيومي" إلى أسباب تأسيس مجموعة العشرين تاريخيًا، فقال إنها بدأت بسبعة دول اختارت التكتل وإعلاء لغة المصالح، وليس المواجهة، فبدأت في الاجتماع منذ 1975، ثم انضمت إليها سنة 1999 باقي الدول، وأبرزها الصين والهند وتركيا والبرازيل والارجنتين وكوريا والمكسيك، فضلا عن الاتحاد الأوروبي.

وقلل "بيومي" من مشكلة سعر صرف الدولار مقابل الجنيه في مصر، مؤكدًا أن الجنيه لا يجب أن يرتبط بالكرامة الوطنية، لأن خفض العملة أو رفعها يستند إلى معايير اقتصادية، مدللا على خفض الصين عملتها المحلية بنسبة 30% لتعطي صادراتها تنافسية أكبر.

واعتبر أن دعوة الصين لمصر في قمة العشرين يأتي انطلاقًا من إيمان بكين بدور القاهرة المحوري في الحركة الاستثمارية في الشرق الأوسط وأفريقيا والدول العربية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا