الإفتاء تكشف عن سر مكانة العشرة الأول من ذي الحجة

قالت دار الإفتاء المصرية، إن شهر ذي الحجة ذو مكانة خاصة؛ لأن فيه يوم الحج الأكبر ويوم عيد الأضحى، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «سيد الشهور شهر رمضان، وأعظمها حرمة ذو الحجة» رواه البزار والبيهقي.

وأوضحت «الإفتاء» عبر صفحة التواصل، أن العشر الأول من ذي الحجة له فضائل عدة، منها أنها من جملة الأربعين التي وعدها الله عز وجل لموسى عليه السلام قال الله تعالى {وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلَاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً} [الأعراف: 142]، أي: وواعدنا موسى لمناجاتنا ثلاثين ليلة، وقيل: إنها ثلاثون ليلة من ذي القعدة، وأتممنا الثلاثين الليلة بعشر ليال تتمة أربعين ليلة.

ولفتت إلى أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج ولا يتأتى ذلك في غيرها (فتح الباري لابن حجر 2/460)، حيث يُسن الصوم في العشر من ذي الحجة، وكذلك الأضحية.

واستشهدت بما ورد عَنْ هُنَيْدَةَ بْنِ خَالِدٍ عَنِ امْرَأَتِهِ عَنْ بَعْضِ أَزْوَاجِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَتْ: "كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَصُومُ تِسْعَ ذِى الْحِجَّةِ، وَيَوْمَ عَاشُورَاءَ، وَثَلاَثَةَ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ أَوَّلَ اثْنَيْنِ مِنَ الشَّهْرِ وَالْخَمِيسَ" رواه أبو داود.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا