دار الافتاء تؤكد : يجوز تبرع المضحى بكل لحوم أضحيته لتوزيعها على غير القادرين

اكدت دار الافتاء المصرية انه يجوز تنازل المضحى عن اخذ الثلث لنفسه وتوزيع الثلث على الاقارب والاحباء بهدف زيادة أعداد الفقراء المستفيدين وذكرت دار الافتاء في ردها على سؤال لجمعية الأورمان وفى فتوى رسمية منها حملت رقم 280 أن مقاصد مشروعية الاضحية إظهار التكافل الاجتماعي بين الناس وهذا يتحقق باهداء بعض لحوم الاضاحى والتصدق ببعضها والتوسعة على الاهل ببعضها ومن هنا سن تقسيم الاضحية ثلاثا فاذا راى المضحى التصدق بها كلها لحاجة الفقراء فذلك مشروع له
وأشارت دار الافتاء في فتواها الى أن مسالة شهود المضحى ذبح اضحيته ومسالة تقسيم الاضحية غير المنذورة اثلاثا والاكل منها انما هى من جملة السنن الثابتة التى يندب اليها بالنص والتى عللتها الشريعة بتطبيق مقصد الاضحية وتحقيق مصلحة الفقير فالاصل استحبابها لكن إذا اشتريت وذبحت في مكان اخر هو اطيب للحم وانفع للفقير فان ذلك هو الأولى وان كان فيه عدم فعل هذه السنن فالسنة المتعدية اولى من السنة القاصرة خاصة أن توكيل مثل هذه المؤسسات الخيرية لا يبطل سنة شهود الذبح بل هى سنة قائمة في شرق الدنيا وغربها وتركها في بعض الأحوال للمصلحة العامة لا يكر على سنيتها بالبطلان ويجب أن تعلم الجمعية المضحى بذلك عند التوكيل
يذكر أن جمعية الأورمان قد أطلقت حملة بتعريف موقف الشرع الحكيم من مشروع صك الاضحية بالتعاون مع دار الافتاء المصرية بهدف تعريف المضحين بمشروعية صك الاضحية وبموقف الشرع الحكيم من كل ما يتعلق بالمشروع من أمور

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا