كوريا الشمالية تعدل دستورها وتلغي الإشارة إلى الرؤساء السابقين كـ"قائد أعلى"

ألغى دستور كوريا الشمالية المنقح الإشارة إلى كل من مؤسس الدولة وابنه “كقائد أعلى” وفقا لما قال مراقبون في سيئول اليوم الأحد.
وبحسب يونهاب الكورية الجنوبية أوضح المراقبون أن موقع بوابة الدعاية على الانترنيت ناينارا الكوري الشمالي عرض مقدمة الدستور التي تقول، إن جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية تأسست بأفكار وقيادة الرفيقين كيم ايل سونغ وكيم جونج إيل .
وقد تم تنقيح الدستور في يونيو من هذا العام من قبل مجلس الشعب الأعلى وهو بمثابة برلمان شكلي .
ويذكر أن مؤسس كوريا الشمالية كيم إيل سونغ توفي في عام 1994 بينما توفي كيم جونغ إيل الذي خلفه في نهاية عام 2011 ليأتي الخليفة الثالث الزعيم الحالي كيم يونغ أون وهو حفيد المؤسس وابن كيم جونغ ايل، والصيغة مختلفة عن الدستور السابق قبل تغييره عام 2013 التي تشير إلى كل من الراحلين “كيم” كـ “قائد أعلى” للبلاد.
فضلا عن ذلك، فإن الدستور المنقح لم يشير إلى كيم جونج أون كرئيس لحزب العمال الحاكم لكوريا الشمالية. وفي المقابل أبرز سلطة وظيفة الرئيس الجديدة للجنة شئون الدولة . فالزعيم الحالي هو رئيس لجنة شئون الدولة.
وفيما يتعلق بالتغييرات في دستور كوريا الشمالية ، قال البروفيسور كيم يونغ هيون أستاذ الدراسات الكورية الشمالية بجامعة دونغ كوك في الكوريا الجنوبية، إن المثير للاهتمام أن بيونغ يانغ تخلت عن تسمية الزعيمين السابقين بـ” القائد الأعلى” في الوقت الذي يعزز فيه كيم جونغ أون سيطرته على البلاد .
وأضاف ، إن هذه الخطوة ربما تكون تهدف لتركيز المزيد من الاهتمام على الزعيم الحالي أكثر من والده وجده.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا