الصين تحث دول «البريكس» على العمل لأن يكون للدول النامية دور أكبر في إدارة الشئون الدولية

حث الرئيس الصينى شى جين بينغ، دول مجموعة البريكس الخمس - الصين وروسيا والهند وجنوب افريقيا والبرازيل - على تعزيز التنسيق لضمان أن يكون للاقتصادات الناشئة والدول النامية دور أكبر في إدارة الشئون الدولية، وطالبهم ببذل مزيد من الجهد لتحسين الحوكمة العالمية فى إطار مجموعة العشرين.

وأضاف بينغ في كلمة ألقاها خلال اجتماع غير رسمي لهذا التجمع الاقتصادي ، عقد فى مدينة هانغتشو بشرق الصين اليوم الأحد قبيل ساعات قليلة من انطلاق قمة مجموعة العشرين، أن على دول البريكس باعتبارهم قادة الاقتصادات الناشئة والدول النامية، ونظرا لكونهم أعضاء بمجموعة العشرين، فإن عليهم أن يسعوا للدفع بإجراء مزيد من الاصلاحات في النظام الاقتصادي العالمي وخاصة بإجراء تغييرات هيكلية في صندوق النقد الدولى والبنك الدولي لزيادة تمثيل الاقتصادات الناشئة والدول النامية فيهما.

كما حثهم على العمل معا في سبيل بناء اقتصاد عالمي منفتح وحر والوقوف ضد سياسات الحمائية والاقصاء لضمان أن تكون جميع البلدان سواسية فى الحصول على فرص متمافئة للتنمية والتمتع بالحقوق والمميزات وعند تطبيق القواعد والقوانين.

وطالبهم بأن ان يعملوا على ان يقوم بنك التنمية الجديد الذى تديره البريكس بتنفيذ المجموعة الاولى من مشروعاته وان يعززوا من مستوى ادارته وقدراته التمويلية.

وحث الرئيس الصينى كذلك دول البريكس على العمل من أجل إقامة بيئة عالمية سليمة ومستقرة يتمتع فيها الجميع بالعدالة والإنصاف وعلى مواصلة تعزيز التعاون السياسي والأمني فيما بينهم والدفاع عن مبادئ ميثاق الأمم المتحدة والتعاون في مجالات مكافحة الإرهاب وفي مجالات الأمن والطاقة .

ودعاهم إلى بذل مزيد من الجهد لتعزيز التعاون الدولي فى تناول قضايا التنمية والدفع بتحقيق التنمية المستدامة والعمل جنبا إلى جنب مع مجموعة العشرين لتنفيذ أجندة الامم المتحدة للتنمية المستدامة 2030 وبناء شراكة عالمية جديدة للتنمية، ودفع الدول المتقدمة إلى الوفاء بالتزاماتها بدعم البلدان النامية فى جهودها لتحقيق اهداف التنمية.

ومن جانبه .. أعرب رئيس وزراء الهند ناريندرا مودى، عن اتفاقه مع الرئيس الصيني في موقفه حول المسئولية التي تتقاسمها دول البريكس بما لهم من صوت مؤثر على الساحة الدولية، في ضمان أن يتم صياغة السياسات العالمية بحيث تساعد الدول النامية على تحقيق آمالها وأهدافها.

جدير بالذكر أن الهند ستستضيف القمة الثامنة لمجموعة البريكس في شهر أكتوبر القادم في ولاية جوا.

ومجموعة بريكس هى آلية مهمة لبناء نظام عالمي جديد، حيث إن مواقف الدول الأعضاء بها متطابقة حيال معظم القضايا الدولية التي من أهمها رفض النظام العالمي الحالي ذو القطب الواحد والعمل على الاستعداد لدخول العالم إلى نظام عالمي متعدد الأقطاب. وتأخذ دول المجموعة على عاتقها مسألة تغيير هيكل الاقتصاد العالمي، وعقدت أول قمة لها عام 2009.

وتحتل مساحة دول البريكس 30% من مساحة العالم ويشكل عدد سكانها 42% من عدد سكان العالم ويفوق إجمالي اقتصادها اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية أكبر اقتصاد في العالم وتعتبر هذه الدول من أكبر الاقتصادات الناشئة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا