بريطانيا تحذر: الوضع في حلب ينذر بكارثة إنسانية

حذر المتحدث الرسمي باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إدوين سموأل، من أن الوضع في حلب ينذر بكارثة إنسانية حقيقية جراء مواصلة قوات النظام قصف المدنيين وشن غارات تمنع المساعدات الإنسانية من الوصول إلى هؤلاء بشكل مستدام، طبقا له.
وصرح سموأل في تقرير للحكومة البريطانية اليوم /الثلاثاء/ - أن قرابة 300 ألف نسمة في حلب هم بحاجة ماسة إلى أن تصلهم مساعدات إنسانية بشكل مستدام في حين يعيش 4.6 مليون شخص في مناطق يصعب الوصول إليها في سوريا وأكثر من 590 ألف شخص يعيشون تحت الحصار.
وأضاف سموأل “من المهم جدا أن يتم وقف العنف والعودة إلى اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في فبراير الماضي من أجل تلبية الإحتياجات الإنسانية”.
وقال سموأل إن القصف للمنشآت الطبية والمستشفيات يزيد من خطورة الوضع حيث تم قصف خمسة من بين التسع مستشفيات المتواجدة في حلب منها من تم قصفه مرتين في أقل من 12 ساعة.
يذكر أن مجلس الأمن عقد جلسة مفتوحة حول الوضع في سوريا في 25 يوليو الماضي وذلك بطلب من بريطانيا الهدف منها هو اطلاع العالم بحقيقة ما يجري في سوريا .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا