"ألبان الأطفال المدعمة".. صداع في رأس الحكومة.. والجيش يتدخل لحل الأزمة.. و"الصيادلة" ترصد أعباء على الدولة بالملايين.. ومطالبات بسحب الثقة من "عماد الدين"

رئيس لجنة الصيدليات:

تدخل الجيش لحل أزمة الألبان سينقذ الدولة

أمين عام صيادلة مصر:

وزير الصحة "مدمن" إحراج للحكومة

نقيب الصيادلة:

إلغاء توزيع الصيدليات لألبان الأطفال يكلف الدولة 200 مليون جنيه

هجمة شرسة شنتها "الصيادلة"، ضد وزير الصحة الدكتور أحمد عماد الدين، نتيجة لقراراته ، التي أقحمت الدولة في أزمات متكررة، ووضعت الحكومة في مواجهة مع المواطن الفقير، حسبما قالوا.

"أزمة ألبان الأطفال".. التصريحات المتضاربة للوزير، وعدم اعترافه بوجود أزمة ربما زاد الأوضاع سوءَا، مع ازدياد الأقاويل حول مصير الأزمة، حتى خرج بيان القوات المسلحة امس ، كبادرة أمل للخروج من عنق الزجاجة، الذي نوه عن التعاقد لاستيراد 30 مليون عبوة لبن، وضخها في الصيدليات بسعر 30 جنيها للعبوة بدلا من 60 جنيها.

حل الأزمة

كشف الدكتور محيى عبيد، نقيب الصيادلة، أن بيان القوات المسلحة، حول استيراد ألبان الأطفال، يكشف تضارب التصريحات ويؤكد كذب وزير الصحة، مُشيرًا إلى أن وزير الصحة أدلى بتصريحات تليفزيونية أمس يقول إنه لا يوجد عبوات ألبان يستوردها الجيش، في حين أنه منذ يومين سابقين أدلى في تصريحات أخرى، بوجود 30 مليون عبوة ضخها الجيش لحل الأزمة وهو ما يوضح التضارب، مُضيفًا: "تصريحات الوزير تؤكد أنه خارج الكيان".

وقال "عبيد"، في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد": "سعينا لحل الأزمة عن طريق الاتفاق لإنشاء مصنع للألبان المدعمة في محافظة سوهاج، ووضعنا دراسة الجدوى والخطط، لكننا يوجد لدينا وزير صحة لا يسمع إلا صوت نفسه فقط، ولا يرجع لأصحاب الشأن، ولا يقدم الدعم لأي من هذه المحاولات لحل الأزمات"، مُشيرًا: "حذرنا كثيرا من قبل من حدوث الأزمة في الألبان".

وأوضح "نقيب الصيادلة"، إن قرار الوزير باقتصار التوزيع على 1005 منافذ فقط، وإغلاق 650 ألف منفذ هو قرار غير مدروس، مُشيرًا إلى أن ادعاءات الوزير بأن ذلك سيحد من تسريب 3 ملايين عبوة لبن، وهو ربع الكمية، التي لا يتجاوز سعره الـ70 مليون جنيه، مُشيرًا إلى أنه مقابل هذا القرار سيكلف الدولة أكثر من 200 مليون جنيه، مُشيرًا إلى أن تكلفة تجهيزات مراكز البيع من أجهزة فقط تتكلف نحو 15 مليون جنيه، بالإضافة إلى تكلفة الكوارد الطبية التي تتفرغ للعمل.

واعتبر، أن قرار الوزير بإلغاء توزيع الصيدليات دون الرجوع إلى نقابة الصيادلة هو تعد على الدستور ومخالفة للقانون.

وتابع: "أن الجيش يؤدي دورا وطنيا أكثر من رائع في حل الأزمات التي تتعرض لها الدولة، ومشكور عليه، ولكنه يزيد من أعباء المؤسسة العسكرية"، مُشيرا إلى أنه كان من البداية يستطيع وزير الصحة أن يمنع الأزمات، بالرجوع إلى المختصين والتشاور في القرارات ودراستها جيدا.

القرارات الكارثية للوزير

قال الدكتور أحمد فاروق، أمين عام نقابة صيادلة مصر، إن بيان الجيش سيحل جزءا كبيرا من أزمة نقص الألبان المدعمة، مُشيرًا إلى أن الأزمة كما أوضحها البيان هي نتيجة مغالاة الشركات في تسعير الألبان، التي لم يكن لها رادع منذ سنوات، خاصة في السنة الأخيرة التي تضاعف فيها سعر عبوة اللبن بنسبة 100% دون ردع.

وأضاف "فاروق"، في تصريحه لـ"صدى البلد"، أن نقابة صيادلة مصر خاطبت جميع المسئولين والقيادات بوزارة الصحة، خلال الفترات الماضية لوضع ضوابط لتسعير الألبان منعا لحدوث أزمة، مُشددًا على أنهم حذروا مرارا وتكرارا من حدوث الأزمة، كاشفًا عن أنه كانت هناك أيضا مخاطبات من قبل النقابة لمؤسسة الجيش خلال الفترة الماضية، لقراءة الرؤية الواضحة للأوضاع، مُشيرًا إلى أن المخاطبات مع المؤسسة العسكرية لم تكن رسمية، ولكنها كانت عبر علاقات شخصية بالمؤسسة.

وتابع "أمين عام نقابة صيادلة مصر"، أن الجيش دخل لكي يعالج قرارات كارثية وضعها أحمد عماد، وزير الصحة، واصفًا إياه بأنه "خارج نطاق الخدمة ومدمن إحراج الحكومة وتحد للنظام"، مُشيرًا إلى ما حدث من فوضى عقب القرار التاريخي لارتفاع الأسعار الخاصة بالأدوية لتوفير النواقص، مُشيرًا إلى أنه أصدر أوامر بتنفيذ القرار دون وضع قوائم تسعيرية، ما تسبب في تدمير القرار.

وأكد أن أزمة ألبان الأطفال، ليست وليدة اليوم، ولكنها بدأت منذ بداية أن أراد الوزير إدخال شركة خاصة في مناقصة الألبان وإخراج الشركة المصرية للأدوية، وقال: "الوزير كان يريد توزيع دعم الحكومة على رجال الأعمال".

وناشد أمين عام صيادلة مصر، محاكمة وزير الصحة، والمسئولين بإدارة النواقص داخل الوزارة، لإقحامهم الحكومة والدولة في أزمات تمس الأمن القومي، مُطالبا بسرعة سحب الثقة من الوزير.

الدور الوطني للجيش ومحاربة المحتكرين

علق الدكتور محمد العبد، رئيس لجنة الصيدليات بالنقابة العامة للصيادلة، على بيان القوات المسلحة، بشأن ألبان الأطفال المدعم، مُشددًا على الدور الوطني للقوات المسلحة، التي تقوم به في توفير توفير ألبان الأطفال.

وكشف "العبد"، في تصريحه لـ"صدى البلد"، أن القوات المسلحة، قامت باستيراد الألبان بناء على مخاطبة الشركة المصرية للأدوية ووزارة الصحة، للتدخل في الموضوع، لوقف التلاعب في الأسعار واحتكار سوق الألبان من قبل الشركات، مُشيرًا إلى أن توزيع الألبان سيتم عن طريق الصيدليات من قبل مؤسسة الجيش نفسها بعيدا عن عدد الوحدات التي حددتها الوزارة.

وقال رئيس لجنة الصيدليات، إن تدخل الجيش سيحل أزمة كبيرة وينقذ الدولة من كارثة محققة، متوقعًا توفر عبوات الألبان بالصيدليات بعد إجازة العيد مباشرة، مُشيرا إلى أن تصريحات وزير الصحة منذ يومين بخصوص ضخ الجيش 30 مليون عبوة، ليس لها أي أساس من الصحة ويسأل عنها الوزير.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا