بعد 16 عاماً.. "المرأة الحديدية" في الهند تنهي إضرابها عن الطعام

أنهت الناشطة الهندية إيروم شارميلا، المعروفة بـ”المرأة الحديدية”، اليوم الثلاثاء، إضرابها عن الطعام الذي بدأته قبل 16 عاماً احتجاجاً على “الصلاحيات الخاصة للجيش”.
وأفادت مصادر محلية، لـ “الأناضول”، أن شارميلا تذوقت العسل بصورة رمزية، عقب إطلاق سراحها بكفالة من قبل المحكمة.
وقالت شارميلا، البالغة من العمر 44 عاماً، خلال تصريح صحفي اليوم، “أريد الانضمام إلى العمل السياسي كي أعطي لقب المرأة الحديدية لمانيبور (ولاية شمال شرق الهند) حقه”.
وأشارت شارميلا إلى أنها ستترشح للانتخابات المحلية في الولاية العام المقبل كمرشحة مستقلة عن منطقة مالوم، مضيفة “الطريق الوحيد لإحداث تغيير هو المشاركة في الانتخابات، وسأواصل الكفاح من أجل رفع الصلاحيات الخاصة عن الجيش”.
وفي 4 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2000، أعلنت شارميلا إضراباً مفتوحاً عن الطعام، احتجاجاً على مقتل 10 مدنيين على يد عسكريين من أصحاب الصلاحيات الخاصة، في منطقة مالوم القريبة من إمفال عاصمة مانيبور.
وبعد ثلاثة أيام، أوقفت سلطات الولاية شارميلا بتهمة محاولة الانتحار، وأمرت المحكمة بوضع أنبوب تغذية على أنفها “استمر تغذيتها قسراً من خلال الأنبوب لأكثر من عشرة أعوام”، وتعدّ محاولات الانتحار في الهند جريمة يعاقب عليها القانون.
ويطبق قانون الصلاحيات الخاصة للقوات المسلحة، في ولايات شمال شرق الهند وفي الجزء الواقع تحت سيطرتها بولاية كشمير، ويمنح القانون للعسكريين صلاحية قتل الأشخاص المشتبه بهم، وصلاحية اقتحام وتفتيش الأماكن وتوقيف الأشخاص دون وجود قرار من المحكمة بذلك، ولا يمكن محاكمة العسكريين على الأفعال السابقة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا