مدير الفتوى: الذبح بنية الأضحية أولى من إظهار الفرح بالنعمة

أكد الشيخ عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، أن ما يعتقده بعض الناس بأنهم في حال أنعم الله سبحانه وتعالى بنعمة، فهم ملزمون بالذبح وإلا تزول، أنه اعتقاد غير صحيح.

وأوضح «عويضة» خلال برنامج «فتاوى الناس»، في إجابته عن مُتصلة اشترت سيارة وتريد أن تذبح بنية أن يُبارك الله لها فيها، وكذلك التضحية بذبيحة واحدة، أن بعض الناس يُلزم نفسه عندما يشتري بيتًا جديدًا أو سيارة ونحوه بالذبح، وقد يتشاءم إذا لم يذبح، فهذا غير صحيح، وعليه أن يرفع هذا الاعتقاد من الذهن تمامًا.

وأضاف أنه إذا أراد المُسلم الذبح، وكان في استطاعته، من باب إظهار الفرح بنعم الله سبحانه وتعالى، بإطعام المساكين، فله هذا من باب الفرح وليس الإلزام، ولا ينبغي له التشاؤم إم لم يفعل، فلا شيء في أن يتصدق الإنسان فرحًا بنعمة من الله بها عليه، مشيرًا إلى أن الذبح بنية الأضحية أولى من إظهار الفرح بالنعمة.

وتابع: فإن كان لديه سعة من المال وأطعم المساكين والأهل والأصدقاء ونحوهم، فلا مانع من ذلك، مصداقًا لقوله تعالى: «قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ» الآية 58 من سورة يونس.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا