بلاغ يتهم باسم يوسف بسب وقذف الجيش المصرى

تقدم المحامى طارق محمود ببلاغ لنيابة استئناف الإسكندرية، برئاسة المستشار سعيد عبدالمحسن، المحامي العام الأول ضد الإعلامى باسم يوسف، يتهمه فيه بسب وقذف المؤسسة العسكرية ورئيس الجمهورية، ونشر أخبار كاذبة ومهاجمة الجيش المصري ورئيس الدولة بعبارات مسيئة يعاقب عليها القانون.

وطالب البلاغ بفتح تحقيق وإصدار أمر ضبط وإحضار له، ووضع اسمه على قوائم ترقب الوصول للقبض عليه فور وصوله للأراضي المصرية وإخطار الإنتربول الدولي لإدراج اسمه على النشرة الحمراء لإلقاء القبض عليه وتسليمه إلى السلطات المصرية.

وأضاف البلاغ أن باسم يوسف جزء من مؤامرة دولية على الجيش المصري، لتحطيم معنوياته بعد النجاحات غير المسبوقة التي حققها في محاربة الإرهاب الخسيس، وهو من تلك الإساءة لا يريد لمصر أن تنعم بالاستقرار، وأنه وضع نفسه بتلك التصريحات في خندق واحد مع الجماعات الإرهابية التي يقاتلها الجيش المصري، والتي تحاول إحداث أكبر خسائر ممكنة لجنودنا.

وأشار إلى أن ما يقوم به باسم يوسف من تقديم معلومات مغلوطة للرأي العام، هدفه الوحيد نشر الفوضى والاضطرابات في البلاد، وأن تلك المحاولات لن تنجح لأن الشعب المصري يعلم تمامًا أن هذا الشخص أداة في أيدي أجهزة مخابراتية أجنبية، وتحديدًا وكالة المخابرات الأمريكية سي أي أيه، والتي يتقاضى منها راتب 120 ألف دولار شهريًا لتنفيذ مخططاتها.

وذكر أن ما ارتكبه باسم يوسف يعد جريمة مؤثمة قانونًا بنص المادة 133 من قانون العقوبات المصري، وطالب في بلاغه بفتح تحقيق فوري وعاجل فيما تضمنه البلاغ وإصدار أمر ضبط وإحضار له ووضع اسمه على قوائم ترقب الوصول للقبض عليه فور وصوله للأراضي المصرية وإخطار الإنتربول الدولي لإدراج اسمه على النشرة الحمراء لإلقاء القبض عليه وتسليمه إلى السلطات المصرية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا