كارثة جديدة.. «صدى البلد» يكشف إغلاق غرف عمليات بمستشفيات حكومية

فجر الدكتور أحمد فاروق أمين عام صيادلة مصر، كارثة جديدة في القطاع الصحي في مصر، والتي لم تتوقف عن أزمات الألبان المدعمة والمحاليل الطبية فقط، مُوضحًا خلالها كذب وزارة الصحة، مُشيرًا إلى أن وزير الصحة يخدع الرأي العام والشعب، بعدم اعترافه بوجود الأزمات.

وكشف "فاروق"، في تصريحاته لـ"صدى البلد" أن جميع المستشفيات بها محاليل، هو تصريحات "كاذبة"، مُشيرًا إلى أن وزارة الصحة، أصدرت أمس منشورا رسميا لعدد من مستشفيات مصر، تعتذر عن عدم توافر المحاليل الطبية لوجود أزمة، مؤكدًا أنه ما ينافي التصريحات الإعلامية.

وقال "أمين عام صيادلة مصر"، إن معظم الصيادلة يلجأون لشراء المحاليل الطبية من السوق السوداء بسعر 15 جنيها للعبوة، حتى يستطيع توفيره للمريض بـ6 جنيهات، في حين أن سعرها الحقيقي التي توفره الدولة هو 4 جنيهات، مُضيفًا: "نؤدي مهنة ولسنا تجار أو لنا مصالح".

ومن ناحيته، فجر "أمين عام صيادلة مصر"، كارثة أخرى، وهي توقف عددا كبيرا من غرف العمليات بالمستشفيات نتيجة لعدم توافر "الأدرنالين"، التي لا يمكن الاستغناء عنه في العمليات من أجل التخدير، منوهًا إلى نقابة الصيادلة قامت بإرسال مذكرة إلى مجلس النواب ورئاسة الوزراء ووزارة الصحة، برصد نواقص في الأدوية بعدد 990 صنفا دوائيا، مُضيفًا: "هو احنا في حرب عشان غرف العمليات تتقفل عشان مافيش علاج".

وناشد، بمحاكمة وزير الصحة، وقيادات إدارة الأزمات في الوزرارة لإجراحهم الدولة والنظام، وإقحامها في أزمات، مُضيفًا: "احنا عندنا كفاءات كتير في الوزارة ومن أطباء مصر، ليه الحكومة باقية على الوزير حتى الآن".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا