لوف يمنح الفرصة لجيل الشباب مع ألمانيا

ينظر مدرب منتخب ألمانيا يواكيم لوف إلى المستقبل عن طريق منح الفرصة لجيل جديد من المواهب الألمانية الشابة، أعمارهم بالعشرينات ويلعبون في أندية كبيرة، والعديد منهم خاض نهائي دورة الألعاب الأوليمبية في ريو أواخر الشهر الماضي.

وستكون الفرصة سانحة أمام بعض هؤلاء للمشاركة في المباراة الافتتاحية للمانشافت ضد النرويج ضمن التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018.

وبعض الأسماء معروفة وبينها جوشوا كيميش (بايرن ميونخ، 21 عاما)، ليروي ساني (مانشستر سيتي، 20 عاما)، وجوليان فيغل (بوروسيا دورتموند، 20 عاما).

والبعض الآخر مرشح ليصنع اسما لنفسه في المستقبل من بينهم نيكلاس سولي وماكس ميير وجوليان براندت، وجميعهم في العشرين من عمرهم وأحرزوا الميدالية الفضية في ألعاب ريو وقد خاضوا المباراة الودية ضد فنلندا (2-صفر) الأربعاء الماضي.

والجيل الذي توج بطلا للعالم بدأ بالاعتزال الواحد تلو الآخر واللائحة طويلة: فيليب لام، بير ميرتيساكر، لوكاس بودولسكي، ميروسلاف كلوزه وأخيرا باستيان شفاينشتايجر.

منذ سنتين، منح المدرب الثقة لجيل آخر في ذروة تألقه في الوقت الحالي ويتألف من مولر وكروس (كلاهما 26 عاما)، بواتينغ وهوميلز وأوزيل (جميعهم في السابعة والعشرين)، لكنهم تذوقوا قمة الهرم الكروي، أما الأكثر خبرة في الفريق الحالي فهما الحارس مانويل نوير الذي اختير قائدا جديدا للمنتخب وسامي خضيرة (29 عاما).

وبدأ لوف ضخ دماء جديدة حول هذه الأسماء في الفترة الأخيرة حيث تواجد كيميش، ساني وفيجل ضمن التشكيلة التي بلغت الدور نصف النهائي من كأس أوروبا 2016 (خسرت ألمانيا أمام فرنسا).

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا