ضرورة مراقبة مستويات السكر في الدم للأطفال المبتسرين

كشفت دراسة طبية النقاب عن أن الأطفال الذين يولدون أقل من 998 جراما، من المحتمل أن يعانوا دهونا أكبر في الجسم في مرحلة البلوغ، وهو ما يعرض الأطفال المبتسرين إلى زيادة مخاطر إضطراب مستويات السكر في الدم ليصبحوا عرضة للإصابة بمرض السكر قبل بلوغ الثلاثين عاما.

وتشير البيانات إلى أن الأطفال الذين يولدون قبل اكتمال الأسبوع ال 37 من الحمل، يصبح طفلا من بين كل 10 أطفال منهم عرضة لمشاكل صحية من بينها تراكم الدهون واضطراب ارتفاع مستويات السكر في الدم.

فقد أجريت الأبحاث على مجموعة من الأطفال المبتسرين ومنخفىضي الوزن الذين ولدوا خلال الفترة من 1982 وحتى 1997.

ووجدت الدراسة أن حوالي 26 % من الأطفال المبتسرين من المحتمل أن يعانون من اضطراب مستويات السكر في الدم مع بلوغهم الثلاينات من العمر، مقارنة بنحو 8% من الأطفال الذين يولدون بأوزان معتدلة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا