قنابل فسفورية على إدلب وإسقاط مروحية روسية بحماة

أفادت مصادر محلية في مدينة إدلب بأن مقاتلات روسية استهدفت بقنابل الفسفور مدينة معرة مصرين، للمرة الثانية خلال ثلاثة أيام.
ووفق ناشطين، فقد أسفر القصف عن إصابة 10 مدنيين بينهم أطفال بجروح.
ويعتبر الهجوم الروسي بالفسفور، إن تأكد، هو الثاني على المنطقة، إضافة إلى هجمات في مناطق سورية أخرى وثقها ناشطون وأطراف في المعارضة.
وفي سياق آخر، بث أحد فصائل الجيش السوري الحر تسجيلاً مصوراً يوثق لحظة إصابة طائرة مروحية يعتقد أنها روسية في ريف حماة الشمالي، وتدميرها بصاروخ تاو الأميركي، واحتراقها وذلك في إطار المعركة التي أطلقتها فصائل المعارضة مؤخرا في ريف حماة.
وقال معارضون والمرصد السوري لحقوق الإنسان: “إن مقاتلي المعارضة دمروا طائرة هليكوبتر يعتقد أنها روسية بصاروخ تاو اليوم الجمعة في محافظة حماة حيث يشنون هجوما كبيرا في المنطقة ذات الأهمية الاستراتيجية لنظام بشار الأسد”.
وقالت جماعة جيش العزة التي تحارب تحت لواء الجيش السوري الحر في بيان إنه تم “تدمير طائرة مروحية روسية” قرب قرية رحبة خطاب على بعد نحو خمسة كيلومترات شمال غربي مشارف مدينة حماة التي تسيطر عليها الحكومة.
ونشر جيش العزة مقطع فيديو على الانترنت يظهر طائرة هليكوبتر وهي تنفجر ويتصاعد دخان أسود كثيف بعد سقوطها. كما أظهر مقاتلين وهم يطلقون صاروخ تاو.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان: “إن الطائرة الهليكوبتر التي يعتقد أنها روسية أصيبت بصاروخ أثناء هبوطها. وأضاف أن مصير الطاقم غير معروف”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا