متمردو أبو سياف يعلنون مسئوليتهم عن تفجير الفلبين

أعلنت جماعة أبو سياف الإسلامية المتشددة اليوم السبت، مسئوليتها عن التفجير الدموي في مدينة دافاو بجنوب الفلبين، والذي أسفر عن مقتل 14 شخصا، وفقا لتقارير تلفزيونية محلية.
وقال أبو رامي المتحدث باسم أبو سياف إن الهجوم “نداء من أجل الوحدة لجميع المجاهدين في البلاد”، حسبما أفادت تقارير إخبارية بثتها شبكة “ايه بي اس- سي بي ان” الإخبارية التلفزيونية على موقعها على الانترنت. وحذر أبو رامي من مزيد من الهجمات في الأيام القادمة.
وجاء تفجير دافاو وسط هجوم عسكري تشنه القوات الحكومية ضد متمردي أبو سياف في جزيرة جولو، وأسفر عن مقتل 30 من أفراد الجماعة و15 جنديا حكوميا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا