الحكومة "تستفز" نواب تقصي حقائق القمح بشكر خالد حنفي.. نائب: "زمايل مع بعضيهم".. وآخر: لا يعنينا في شيء.. ورئيس اللجنة: لا عزاء للحكومة

مجدي ملك:

لن نتوقف عن كشف الفساد والإطاحة بالفاسدين

ياسر شيبة:

توجيه الشكر لخالد حنفي يفتقر إلى البعد السياسي

مدحت الشريف:

شُكر الحكومة لخالد حنفي لا يعنينا في شيء

توجه مجلس الوزراء في مستهل اجتماعه الخميس الماضي، برئاسة المهندس شريف إسماعيل، بالشكر والتقدير إلى الدكتور خالد حنفي وزير التموين السابق، وذلك لما ساهم به من مبادرات وما بذله من جهود خلال توليه المسئولية.

كما أعرب المجلس عن تمنيه له بالتوفيق في حياته العملية، مشيدًا بالإسهامات التي حققها وزير التموين في إصلاح منظومة دعم الخبز، وتطوير المجمعات الإستهلاكية وتوسيع دائرة المنافذ الخاصة ببيع السلع الأساسية والتموينية.

وأعرب نواب لجنة تقصي حقائق القمح، عن غضبهم حيال توجيه الشُكر والإشادة –من قبل الحكومة- للوزير المٌقال، خاصةً بعد تقارير اللجنة، والتي أثبتت تورط الوزير في قضايا فساد صوامع القمح، مؤكدين أن توقيت الشكر والإشادة لـ"خالد حنفي" غير مناسب ويعبر عن تناقض غير مبرر من قبل الحكومة.

أما عن باقي آرائهم وأسبابهم في ذلك فسنتعرف عليها في سياق التقرير التالي ..

في البداية استنكر النائب مجدي ملك، رئيس لجنة تقصي حقائق القمح، شُكر رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف اسماعيل للدكتور خالد حنفي وزير التموين المُقال، خلال اجتماع الحكومة، مؤكدًا أن كل شخص له ما له وعليه ما عليه لكن شكر الحكومة لـ"حنفي" تناقض غير مبرر.

وأضاف "ملك" في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أن توقيت الإشادة بالوزير المُقال وشكره على إنجازاته غير مناسب، متسائلا عن سبب قبول الحكومة لإقالة خالد حنفي ما دامت تشيد بإنجازاته ومجهوداته في الوزارة، مطالبًا الحكومة بضرورة مراجعة حساباتها والإنحياز للحق والشعب.

وأكد رئيس تقصي حقائق القمح، أنه لا يعنيه اعتذار الحكومة – في حالة اعتذارها- عن هذا الخطأ، قائلا: " لا عزاء لهم والبرلمان أكبر من الحكومة"، كما أكد أن الحكومة لم تستغل رصيد ثقة الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي منحها إياها، مشيرًا إلى أن البرلمان مستمر في كشف حقائق الفساد ولن يتوقف عن الإطاحة بالقيادات الفاسدة.

ومن جانبه أشار النائب ياسر شيبة، عضو لجنة تقصي حقائق، إلى إن إشادة الحكومة بـ خالد حنفي، وزير التموين المُقال يأتي نتيجة المجهودات التي بذلها أثناء فترة عمله بالوزارة بغض النظر عن الإخفاقات والفساد الذي حدث أثناء منصبه، قائلا: "شكروه علشان هما زمايل مع بعضيهم".

وأوضح "شيبة" في تصريحات لـ"صدى البلد"، أن توجيه الإشادة لـ"حنفي" من قبل الحكومة يفتقر البعد السياسي، نظرًا لتوقيته غير المناسب، مؤكدًا أنه لن يُحمّل الوزير المُقال ما لا طاقة له به، قائلا: "ما اتعودتش أدبح في حد وقع وخد جزائه"، كما أكد أن الوزير دفع ثمن خطئه وإخفاقه السياسي وحُرِم من منصبه الوزاري.

وذكر عضو اللجنة، أن توجيه الشكر للوزير من عدمه، لن يمنعه من المحاسبة والمساءلة، لافتًا إلى اللجنة قدمت تقريرها للنائب العام، وسيتم التحقيق مع خالد حنفي في قضايا فساد القمح التي كشفتها اللجنة خلال جولاتها المفاجئة بالشون القمحية.

أما النائب مدحت الشريف، عضو تقصي حقائق القمح، فأكد أن توجيه الشكر والإشادة لوزير التموين المُقال خالد حنفي، خلال اجتماع الحكومة أمس الخميس، أمر يعني الحكومة فقط ولا يعني البرلمان ولا الشعب في شيء.

وأضاف "الشريف" خلال تصريحاته لـ"صدى البلد"، أن لجنة تقصي حقائق القمح عبرت عن رأيها فيما يخص فساد القمح وقدمت تقاريها للنائب العام للتحقيق مع الوزير المُقال بشأن فساد صوامع القمح، مؤكدًا أن رأي اللجنة –في الوزير- يُعبر عن 93 مليون مواطن مصري بينما رأي الحكومة يُعبر عن شخصهم فقط.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا