ليبيا "جحيم المصريين".. استمرار مسلسل القتل والاختطاف .. فجر ليبيا تحتجز 10 عمال بناء وموت مواطن من التعذيب وشاب ينصح "لا تذهبوا إلى طرابلس"

10 عمال مصريين من قرية واحدة احتجزتهم قوات "فجر ليبيا" أثناء عودتهم

قوات فجر ليبيا مزقت جوازات سفر العمال واحتجزتهم في سجن بطرابلس

شاب مصري يحذر من السفر إلى طرابلس لانتشار البلطجة المسلحة

لا يزال مسلسل اختطاف وتعذيب المصريين العاملين في ليبيا مستمرا، فاليوم احتجزت قوات ليبية 10 عمال بناء، وصرح والد مواطن مصري مقيم هناك بأن ابنه تعرض للتعذيب حتى الموت.

ويقول أهالى قرية تندة التابعة لمركز ملوى جنوب المنيا، إن قوات من فجر ليبيا الكائنة على بوابة مدينة "مصراتة" احتجزت 10 عمال من ابناء القرية كانوا فىطريق عودتهم الى القاهرة.

وأكد عنتر أمين عبد العزيز، محام، وشقيق أحد المحتجزين، إن شقيقه "محسن أمين عبد العزيز"، أثناء عودته من مدينة مصراتة متجها إلى القاهرة، ويرافقه 9 آخرون من أهالى القرية، قامت باستيقافهم قوات من فجر ليبيا على بوابة "مدينة مصراتة"، بحجة الاطلاع على "جوازات السفر"، الخاصة بهم، وعندما وجدوا البعض لا يحمل "جواز سفر"، قاموا بتمزيق جميع جوازات السفر، واصطحبوا شقيقه و9 آخرين من أبناء القرية إلى أحد السجون الكائنة بمدينة طرابلس، ومن بينهم: محسن أمين عبد العزيز، وأيمن عشرى على، ومحمد عشرى على، وعلاء أحمد عبد الرحمن، وأحمد نبيل فؤاد، ومحمد فتحى خميس.

وصرح اليوم الجمعة والد تامر عماد طنطاوي بأن نجه سافر إلى ليبيا يعمل كهربائيا، وأن زملاءه أخبروه بأن الحكومة الليبية تبحث عنه، ولكنهم ضربوه وعذبوه وسرقوا أمواله وطالبوا بفدية، ولما تأخر عن دفها عذب حتى وافته المنية.

وفي 27 أغسطس الماضي ناشدت أسرة الشاب محمد فريد فليفل 27 عامًا من أبناء قرية برمبال التابعة لمركز مطوبس بكفرالشيخ ، والذي لقى مصرعه وزميله الليبي أثناء عملهما بمنطقة الزاوية بمدينة طرابلس الليبية ، السلطات المصرية ووزارة الخارجية التدخل لعودة جثمان ابنهم للقاهرة لدفنه بمسقط رأسه.

ويقول حمادة فريد أحد أقارب الفقيد لـ"صدى البلد": إننا نطالب الرئيس عبدالفتاح السيسي بتكليف المسئولين بالبحث و متابعة سير التحقيقات في مقتل محمد فريد فليفل ابن كفرالشيخ فى ، و سرعة عودة جثمان الفقيد - شهيد لقمة العيش – على حد وصفه لبلده كي يرقد في مثواه.

وأضاف :" جثمان الفقيد الآن موجود في مشرحة مستشفي الزاوية في طرابلس" ، مطالبًا اتخاذ اللازم لحماية وعودة الشباب المصري الذي يعمل في ليبيا ولا يستطيعون العودة نظرًا للمخاطر التي يواجهونها في طريق العودة.

وحذر الشاب جمعة خضر كامل أحد المخطتفين العائدين من ليبيا الذين تم تحريهم بعد عودته بعدم السفر إلى ليبيا بسبب الظروف الراهنة وانتشار العصابات والبلطجة المسلحين.

وناشد جمعة الرئيس عبد الفتاح السيسى بتوفير فرص عمل للشباب، وأنه اضطر للسفر إلى ليبيا للبحث عن لقمة العيش بعد أن ضاقت به الحياة على أرض الفيوم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا