مات الجدع فوق مدفعه.. شهيد "فاقوس" عقد قرانه في منتصف أغسطس..وآخر تدويناته :"لا شيء يدوم حتى أنت لا تدوم" .. صور

مات الجدع فوق مدفعه جوه الغابات.. سطرت رمال سيناء الغالية اسما جديدا لعريس شهر أغسطس، الشهيد ملازم أول محمد أيمن بيومي، بطل من أبناء محافظة الشرقية، التي أودعت أبناءها في خدمة الوطن كغيرها من محافظات أرض الكنانة.

وكأن الشهيد علي موعد مع الجنة، حيث عقد قرانه في الخامس عشر من أغسطس الماضي، ولم يلبث أن يمر عليه 15 يوما إلا ولقي ربه شهيدا، واستقبلته السماء عريسا مرة أخري، بدماء الفخر والعزة، وثوب الشهادة.

وقبيل ساعات من استشهاد البطل محمد أيمن، كانت آخر تدويناته :"لا تحزن أو تندم علي شيء مضي في حياتك، لأنك ستضيع من المستقبل واليوم فلا شيء يدوم حتى أنت لا تدوم"، وكأنه يوجه رسالة بأنه "لا دائم غير وجه الله سبحانه وتعالي".

الشهيد ولد في قرية الجعافرة التابعة لمدينة فاقوس، وهو ضابط بالقوات المسلحة بالغ من العمر 23 عاما، تخرج في الدفعة 107 الكلية الحربية، والتحق بالجيش الثانى الميدانى، وانتقل للعمل بشمال سيناء، مشتهرا خلال حياته بالدنيا وفي بلدته بالأخلاق والاحترام.

وسرعان ما اتشح خط السعدية وقري مركز فاقوس بالسواد، مابين الجعافرة والهيصمية والخطارة، الجميع في حزن شديد علي فراق الابن الغالي، مشهد مأساوي لعائلة الشهيد وزوجته التي تركها حبا في الرفيق الأعلي.

وسط الجنازة كانت الأم المكلومة، منخرطة في البكاء، يخرج منها صوت داخلي، وكأنها تتحدث من قلبها :" خدوك مني يامحمد"، "لسه مافرحتش بيك ياابني".

فيما وقف والده فخورا بولده، رافعا رأسه بزفته إلي الرفيق الأعلي، إلي منازل الشهداء، مطالبا الرئيس عبدالفتاح السيسي بالتدخل والقصاص العاجل من قتلة أبناء مصر في سيناء.

وحضر الجثمان ملفوفا بعلم مصر وتمت تأدية صلاة الجنازة عليه بالمسجد الرئيسي بالقرية وسط هتافات من أهالي القرية والتي طالبوا فيها بالقصاص لدماء الشهيد والتصدي للعمليات الإرهابية.

وارتفعت أصوات الهتافات، لا اله الا الله الشهيد حبيب الله، القصاص القصاص، الله أكبر، في الجنة ياشهيد.

يذكر أن مجهولين قاموا أمس بتفجير عبوة ناسفة في مدرعة بالعريش أثناء سيرها على طريق «جسر الوادي» ما أدي الي استشهاد الملازم اول.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا