"البيئة": مناقشة 4 مقترحات لتعديل بروتوكول مونتريال

أكد عضو وحدة الأوزون بوزارة البيئة الدكتور أحمد القرشي، أن الاحتفالية التي تنظمها وزارة البيئة الثلاثاء المقبل بمناسبة اليوم العالمي لحماية طبقة الاوزون ستشهد مناقشة 4 مقترحات خاصة بتعديل بروتوكول مونتريال بشأن المواد المستنفدة لطبقة الأوزون.

وقال القرشي -في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الجمعة- إن المقترحات مقدمة من أمريكا الشمالية والاتحاد الأوروبي ومجموعة دول جزرية والهند، وسيتم طرحها للنقاش.

وأضاف أن مصر تشارك في الحفاظ على طبقة الأوزون والحد من استخدام المواد المستنفدة لها في مختلف صناعاتها، وشاركت في أغلب المؤتمرات الدولية المتعلقة بالحد من استنفاد الأوزون والحفاظ عليه، آخرها مؤتمر "فيينا" الدولي الذي عقد فى يوليو الماضي وناقش سبل الحد من استخدام المواد الهيدروكلوروفلوروكربونية المستنفدة للأوزون، كما أنها وقعت بروتوكول مونتريال المتعلق بالحفاظ على طبقة الأوزون والحد من المواد المستنفدة له والذي تم إقراره عالميا سنه١٩٨٧، واتفاقية فيينا من قبله عام 1985.

وأكد أن بروتوكول مونتريال يعتبر آلية تنفيذية لاتفاقية فيينا وأن جميع دول العام اتفقت على أنه يوجد عدد من المواد التي تحدث العديد من المشاكل المتعلقة بطبقة الاوزون، وبالتالي تم اقرار العديد من الخطوات والإجراءات التي لا بد وان تتبع للحد من استنفاد الاوزون والحفاظ عليه باتفاقية مونتريال وذلك وفقا لما نصت عليه اتفاقية فيينا.

وأشار القرشى إلى أن بروتوكول مونتريال أنشأ نظاما فريدا لم يستطع الكثير من الاتفاقيات لاحقًا أن تنشئ مثله، وهي آلية تسمى "الصندوق متعدد الأطراف" الذي تصب فيه الأموال المتعلقة بإقامة المشاريع التي تعمل على الحد من استنفاد الأوزون بمختلف دول العالم، ونوه بالنجاح الذي حققه البرنامج المصري للحفاظ على طبقة الأوزون واستمراره، مشيرا إلى أنه تم استخدام بدائل للعزل الحراري بأجهزة التبريد بالبلاد لتكون أقل ضررا لطبقة الأوزون.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا