اقترب العيد وطوارئ استعدادا لـ«أكلات شهية».. اكتشف عالم «بيت الكلاوى» واستخداماته.. ومعلومات لا تعرفها عن «الموزة».. ومذاق مختلف لـ«هبرة البطن»

يعتمد المصريون فى عيد الأضحى على تناول اللحوم بصفة أساسية، ولكن كل جزء من "العجل أو الأضحية" يحتوى على كمية مختلفة من المواد الغذائية وله خصائصه المميزة، لذا فكل منها يستخدم بطريقة مختلفة.

يقول الدكتور سعيد متولى، إخصائى تغذية علاجية: "إننا نحصل على البروتينات من خلال تناولنا لأجسام الحيوانات ولكن لكل قطعة استخدامات مختلفة ومنها بيت الكلاوى، أى منطقة الوسط".

بيت الكلاوى

وأضاف سعيد لـ«صدى البلد» أن "بيت الكلاوى من أكثر الأماكن بالجسم المحتوية على لحم والأغلى سعرًا وهو الجزء الأكثر استخدامًا والأكثر شعبية، وتؤخذ منه قطع الفيليه والأنتركوت والاستيك (في لحوم البقر)، لذا فهي قطع مثالية للشوي والقلي والتحمير ولا تتطلب الكثير من الوقت في الطبخ، ولا الكثير من التتبيل لأن فيها الكثير من النكهة بالفعل".

وأشار إلى أن بيت الكلاوى ينقسم إلى ثلاثة أجزاء رئيسية، هي:

الوسط: هو الجزء المتداخل تحت العمود الفقري، وتؤخذ منه قطع الفيليه عادة.

العلوي: هذا الجزء أقرب إلى الضلوع، ويعتبر امتدادًا لها.

السفلي (الورك): وهو الجزء القريب من الفخذة وتؤخذ منه معظم قطع الاستيك والأنتركوت.

الموزة

أما الموزة "وش الفخدة" فهى المأخوذة من العجل أو البقرة تحتوى على كميات لحوم كبيرة ونسبة دهون قليلة جدا، وفى العجول الصغيرة تعتبر الموزة جزءًا واحدًا لأن البتلو صغير، ويتم استخدامها كجزء واحد للطهي في الفرن أو يتم تقطيع "وش الفخذة" إلى شرائح الاسكالوب.

وأكد "سعيد" أن الموزة تحتوي على الكثير من اللحوم، وبها قليل من الدهون مقارنة مع وزنه، عادة ما تقطع إلى مكعبات أو شرائح كبيرة واستخدامها في القلي والتحمير بالفرن، والتسبيك، والطبخ مع الخضار.

هبرة البطن

وأشار إلى أن الجنب "هبرة البطن" مذاقه لذيذ جدًا لكنه ليس به كمية لحم كبيرة وتؤخذ منه شرائح لحم الاستيك أيضًا ومكعبات اللحم التي تستخدم مع الخضار، وعند تقطيع هذا الجزء إلى شرائح الاستيك يجب التأكد من أن تكون رقيقة حتى نستطيع مضغها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا