نور الدين: "أطفال التكاتك" حوادثهم يومية.. ويتحولون لـ"مجرمين" في المستقبل

قال اللواء محمد نور الدين، الخبير الأمني ومساعد وزير الداخلية السابق، إن قوانين المرور في مصر لا تتفق على الإطلاق مع منظومات القوانين المرورية في البلاد الأخرى التي تحافظ على سلامة أرواح المواطنين، لافتا إلي أن ثبات قوانين المرور دون إجراء تعديلات أو تغييرات حتي الآن تحمي أرواح المواطنين يرجع إلي خلل داخل المنظومة والحكومة.

وأوضح "نور الدين" في تصريح خــاص لـ"صدى البلد"، أن مصر تعد أكبر دولة في حوادث الطرق وأن هناك قوانين مرورية غير مفعلة، مشيرًا إلى ضرورة إصدار قوانين رادعة للمخالفين بأنواعهم على الحالات المروية بالطرق كما يحدث بالدول الأخري .

وأشار "نور الدين" أن التوكتوك كارثة بكل المقاييس وانتشاره حتى الآن ناتج من خلل في أداء الحكومة التي تُصدر التراخيص، موضحًا أن هناك 4 ملايين طفل يرتاد "التكاتك" التي تتسبب في حوادث و جرائم يومية، محذرا من أطفال التكاتك الذين سيتحولون مستقبلا إلي "مجرمين" يضرون بسلامة وأمن المواطنين.

وأكد على ضرورة عدم الإخلال بأحكام الإتفاقات الدولية النافذة فى البلاد لا يجوز بغير ترخيص من قسم المرور المختص تسيير أية مركبة فى الطرق، وفيما عدا دراجات الركوب.

وأضاف أن قوانين الطرق تنص على استعمال الطرق المرورية أيا كانت طبيعتها على الوجه الذى لا يعرض الأرواح أو الأموال للخطر أو يؤدى إلى الإخلال بأمن الطريق أو يعطل أو يعوق إستعمال الغير له، أويقلق الراحة، وكل ذلك غير موجود علي أرض الواقع، مشيرا إلى الطرق غير المضاءة بأعمدة الإنارة وكوارث أخرى كثيرة على جنبات الطرق.

وشدد "نورالدين" علي ضرورة إجتماع خبراء المرور مع الحكومة وتحديد نقاط الضعف والخلل والاسباب المؤدية لفشل منظومة المرور لتقديم حلولا تقضي عليها.

وكان العميد أيمن الضبع الضابط بإدارة نظم معلومات المرور وأمين عام المجلس القومي للسلامة على الطرق، قال إن هناك 4 ملايين طفل يعملون على التكاتك فى مصر، وهي قنبلة موقوتة ستنفجر في وجوهنا جميعا، لأن تلك الفئة من الأطفال يمتنعون عن التعليم للعمل على التوك توك.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا