«البحوث الإسلامية» توضح حكم الأضحية عن الميت

قالت لجنة الفتوى التابعة لمجمع البحوث الإسلامية، إنه يجوز الأضحية عن الميت، مشيرة إلى أن هذا أفضل من هبة الثواب بعد ذبحها عن الشخص نفسه، وذلك على قول الجمهور.

وأوضحت «البحوث الإسلامية» في إجابتها عن سؤال: «هل تجوز الأضحية عن الميت؟ وهل الأفضل أن أضحي عن نفسي وأهب الثواب للميت؟»، أن الحنفية والمالكية والحنابلة ذهبوا إلى جواز التضحية عن الميت ، إلا أن المالكية أجازوا ذلك مع الكراهة، حيث أجازوه لأن الموت لا يمنع التقرب عن الميت كما في الصدقة والحج.

وأضافت أنه صح «أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ضحى بكبشين أحدهما عن نفسه، والآخر عمن لم يضح من أمته »، ولعموم قوله - صلى الله عليه وسلم -:« إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له» رواه مسلم.

وتابعت: وذبح الأضحية عنه من الصدقة الجارية؛ لما يترتب عليها من نفع المضحي والميت وغيرهما، منوهة بأن الشافعية ذهب إلى أن الذبح عن الميت لا يجوز بغير وصية أو وقف، إلا أنه على قول الجمهور يجوز الأضحية عن الميت، وذلك أفضل من هبة الثواب بعد ذبحها عن نفسه.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا