الزنك يرتفع لأعلى مستوى في 15 شهرا مع تعافي المصانع الصينية

ارتفع سعر الزنك إلى أعلى مستوى في أكثر من 15 شهرا اليوم الخميس وصعدت معادن أخرى أيضا بعد بيانات متفائلة بشأن المصانع من الصين أكبر مستهلك للمعادن بينما ساعد ضعف الدولار في التحفيز على الشراء.

وقفزت أسعار القصدير لأعلى مستوى في 19 شهرا مع تراجع المخزونات وارتفع الرصاص لأعلى مستوياته في أكثر من 14 شهرا بينما انخفض الألومنيوم لأدنى مستوى في شهر بسبب مخاوف من زيادة في المعروض.

وزاد نشاط قطاع الصناعات التحويلية الصيني بشكل غير متوقع ليسجل أسرع وتيرة في نحو عامين في أغسطس مع ازدهار نشاط التشييد مما يشير إلى أن الاقتصاد يستقر استجابة لانفاق حكومي قوي.

وقال روبن بهار رئيس بحوث المعادن لدى سوسيتيه جنرال "الأمر يدعم المعنويات مما يشير إلى أن قطاع الصناعات التحويلية الشديد الارتباط بالمعادن يتعافى."

وأضاف قائلا "السؤال الرئيسي هنا ما إذا كان هذا الارتفاع سيستمر على مدى الشهور المقبلة. هذا أمر مشكوك فيه لأن البنية التحتية واجراءات التحفيز المالي في الصين في النصف الأول من العام تبدأ بالتلاشي".

وارتفعت عقود الزنك القياسية في بورصة لندن للمعادن 1.2 بالمئة لتغلق عند 2338 دولارا للطن وهو أعلى مستوى منذ مايو 2015.

وقالت شركة تريلاند للسمسرة في مذكرة بحثية "لا إشارات فنية على ضعف الاتجاه الصاعد لذا فالأيام المقبلة مازالت مشرقة للزنك فيما يبدو".

وارتفعت عقود الرصاص 1.3 بالمئة لتنهي جلسة التداول عند 1930 دولارا للطن وهو أعلى سعر منذ يونيو 2015 . وصعدت عقود القصدير 1.3 بالمئة أيضا إلى 19125 دولارا وهو أعلى مستوى منذ فبراير 2015.

وسجل القصدير ثانى أفضل أداء في بورصة لندن للمعادن بعد الزنك هذا العام مع تسجيله مكاسب 31 بالمئة فيما يرجع جزئيا إلى تراجع حاد في المخزونات.

وانخفضت إمدادات القصدير المتاحة للمستثمرين في مستودعات بورصة لندن للمعادن اليوم الخميس بواقع 150 طنا إلى 2750 طنا وهو أدنى مستوى منذ يونيو 2005.

وحصلت المعادن أيضا على دعم من انخفاض الدولار عقب انكماش نشاط قطاع التصنيع في الولايات المتحدة على غير المتوقع في أغسطس آب مما ألقى بشكوك جديدة حول قوة الاقتصاد الأمريكى.

وارتفعت عقود النحاس القياسية في بورصة لندن للمعادن 0.3 بالمئة لتغلق عند 4630 دولارا للطن بعد انخفاضها يوم الثلاثاء إلى أدنى مستوى منذ 24 يونيو عند 4600 دولار وسط زيادة في الإمدادات.

وارتفعت مخزونات النحاس ببورصة لندن للمعادن مجددا اليوم الخميس بواقع 11250 طنا إلى 304775 طنا بزيادة 50 بالمئة على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية.

وتراجع الألومنيوم لأدنى مستوى في شهر عند 1598.50 دولار للطن قبل أن يتجه إلى الصعود في التعاملات المتأخرة ليغلق مرتفعا 0.1 بالمئة عند 1615 دولارا.

وقال بول أدكنز من إيه زد الصينية للاستشارات إن الرسوم الإضافية الآسيوية المفروضة على الألومنيوم ستتعرض لضغوط في الشهور القادمة بسبب زيادة الصادرات من الصين والهند.

وأبلغ منتدى رويترز العالمى للمعادن الصناعية "الهند لا يمكنها استخدام جميع المعادن التى تصنعها. بالمعايير النسبية فإن الهند لديها مشكلة أكبر من الصين فيما يتعلق بفائض الطاقة الإنتاجية".

وأنهى النيكل جلسة التداول مرتفعا 1.5 بالمئة إلى 9910 دولارات للطن.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا