أطفال سوريون يحولون نقبا أرضيا صنعته الصواريخ لـ«حمام سباحة»

نشرت صحيفة «واشنطن بوست» صورا لأطفال سوريين في أحد أحياء حلب، وقد صنعوا للحياة بهجة رغم ما سلبته منهم الحرب الدائرة في البلاد وتحديدا في حلب.

تعرض الصور المتداولة على موقع صحيفة «واشنطن بوست» الأطفال وهم يسبحون في مياه ملئت حفرة وسط أنقاض منازلهم، صنعها وابل من قذائف الطائرات التي تغير على المدينة يوميا.

ووفق تقرير نشرته الصحيفة الأجنبية، يجلس الأطفال السوريون في منطقة بها تجويف صنعه هجوم صاروخي، ويظهر الأطفال وقد ملئ التجويف بالماء وهم يغوصون بكامل أجسامهم في الماء العكر؛ ليخلقوا حياة جديدة في كل موقع دمرته صواريخ نظام الرئيس السوري بشار الأسد الذي ظل لسنوات وحتى الآن يقصف البلاد بالصواريخ، ونيران المدفعية والقنابل وبرميل المتفجرات.

وكان المركز الإعلامي السوري قد عرض صورة أخيرة لطفل أصيب إثر سقوط قذيفة وقعت في حلب، وتظهر الصورة الطفل تسحبه فرق الإنقاذ من تحت الانقاض بعد قصف منزل عائلته.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا