خالد عبد العزيز يقدم كشف حساب عن أعماله البرلمانية لأهالي دار السلام

قدم النائب خالد عبد العزيز عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار عن دائرة دار السلام بمحافظة القاهرة، عضو لجنة الإسكان بمجلس النواب، كشف حساب عما قدمه خلال الفصل التشريعي الأول.

وأوضح عبد العزيز، أنه تقدم بالعديد من طلبات الإحاطة في البرلمان، كان من أهمها المطالبة بتخصيص أراض للمنفعة العامة في دار السلام، وعندما طالب بتخصيص قطعة أرض لبناء مستشفى أو ملعب أو مركز شباب، وجد أن المشكلة تكمن في عدم وجود أراض للمنفعة العامة في دار السلام.

وشدد عبد العزيز على أن كثيرا من أعضاء مجلس النواب تعرضوا لتعنت كبير من جانب الحكومة، لعدم وجود ثقافة عند الوزراء بوجود برلمان جديد وعدم استيعابهم لدور النائب، نظرا لغياب البرلمان منذ سنوات، موضحا أن الوزراء يتعنتون، بالرغم من أننا نتقدم بطلبات لخدمة أهالي الدائرة، الذين انتخبوهم ووضعوا ثقتهم بهم، وشدد على أن الشعب المصري لديه أمل كبير في أعضاء مجلس النواب.

وأضاف عبد العزيز أن وزارة التضامن الاجتماعي وافقت على طلب إنشاء مكتب شئون اجتماعية، وتم إنشاؤه في شارع عزب بجوار نفق دار السلام، بالاضافة إلى إنشاء مكتب تأمينات بدائرة دار السلام مراعاة للأهالي غير القادرين على الذهاب لمكتب شارع الألفي، بسبب بعد المسافة، وتكلفة الانتقالات.

وأوضح النائب أن مجال الصحة كان على رأس أولوياته، ولهذا تقدم بالعديد من الطلبات لجميع الوزراء المختصين، ولكن تم الرد عليه بأن هناك موافقة على ذلك، ولكن لا توجد أراض لإقامة المستشفى أو مركز الشباب، وعن مشاكل التعليم لفت عبد العزيز إلى أنه تقدم بطلب إلى هيئة الأبنية التعليمية لإنشاء دور إضافي للمباني الموجودة بمجمع المدارس.

وتطرق النائب خالد عبد العزيز، إلى مشاكل التكدس المروري في دار السلام، قائلا أنه قام بمطالبة وزارة الإسكان والمرافق، بإنشاء محورين من كوبري الدائري للدخول والخروج من "دار السلام"، وهو ما سيخدم أهالي عزبة خير الله والذين يبلغ عددهم 750 ألف نسمة.

وأكد عبد العزيز على أن مشكلة تعاطي المخدرات مشكلة خطيرة، ومرض ينتشر بين الشباب في دار السلام، وفي كل مصر، لافتا إلى أنه رأي أطفالا أعمارهم لا تزيد عن 13 سنة يتعاطون المخدرات، بأنواعها المختلفة.

وأوضح أن حل هذه المشكلة يأتي أمنيا في البداية، وذلك من خلال متابعة قوية من قسم دار السلام، موضحا أن هناك دورا مجتمعيا هاما في التعاون مع رجال القانون بالابلاغ عن تجار المخدرات، مشيدا بتعاون رجال الشرطة.

وأضاف عبد العزيز أن من ضمن الحلول الممكنة لمواجهة انتشار المخدرات، إنشاء مركز في دار السلام لإعادة تأهيل الشباب، ومعالجة الإدمان، وذلك بتضافر الجهود بين الأهالي، مشددا على ضرورة التوعية بمخاطر المخدرات وأن يقوم كل شخص بتوعية كل من حوله بأضرار المخدرات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا