مرور كويكب على مسافة قريبة جدا من الأرض

رصد علماء الفلك في مطلع هذا الأسبوع مرور كويكب أكبر من الحوت الأزرق بين كوكب الأرض وتابعه القمر على مسافة قريبة للغاية.
ولاحظ مراقبو السماء في البرازيل وجود هذا الكويكب 2016 QA2” ” قبل يوم واحد من مروره بقرب الأرض على مسافة 80 ألف كلم فقط، ويعتبر هذا البعد أقل من ربع المسافة بين الأرض والقمر.
واكتشف العلماء في مرصد Sonear بالبرازيل مرور صخرة يوم السبت 27 أغسطس/آب بالقرب من الأرض ويُقدر عرضها ما بين 25 و55 مترا، وهي بذلك أكبر بكثير من الجرم الذي انفجر فوق تشيليابينسك في روسيا عام 2013 حين تسبب بإصابة أكثر من 1000 شخص.
ويعتقد فريق البحث أن هذا الكويكب يسير ضمن مدار بيضاوي الشكل حول الشمس، حيث يحتاج 350 يوما لإكمال دورة كاملة، طبقاً لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
يذكر أن هنالك شبكة من التلسكوبات لمراقبة الكويكبات القادمة باتجاه الأرض، في ظل كون الغالبية العظمى من الأجسام التي تقترب من الأرض تشكل تهديدا حقيقيا.
ولكن كائنا بحجم 2016 QA2، كما سماه مركز الكواكب الصغيرة، لن يكون كافيا للقضاء على الحضارة الأرضية بأكملها. على سبيل المقارنة، اصطدم كويكب (عرضه 10 كلم) بالأرض سابقا وتسبب بتشكيل حفرة تشيككسولوب، كما يُعتقد أنه المسؤول عن انقراض الديناصورات.
ولكن الصخرة الفضائية التي ضربت تونغوسكا في سيبيريا عام 1908، كان قطرها ما بين 60 إلى 190 مترا، وتسببت بحرق الغابات والأشجار عبر آلاف الأميال المربعة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا