صحيفة أمريكية: سيطرة الأسد على حلب تعزز محاولات استعادة باقى سوريا

قالت صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الأمريكية، إن السقوط المتوقع لمدينة حلب فى يد النظام السورى برئاسة بشار الأسد، يمكن أن يكون لحظة حاسمة فى الحرب الأهلية السورية، ويمنح زخمًا للجيش السورى وحلفائه فى الخارج، لردع قوات المعارضة فى مناطق أخرى بالبلد الذى مزقته الحروب. كان الجيش السورى قد عانى من نقص فى القوى البشرية فى بداية الحرب، بسبب الخسائر والانشقاقات وحالات الفرار، وكان هذا تهديدًا مباشرًا لنظام الأسد أكثر من مرة،إلا أن انتشار الميليشيات الأجنبية، برعاية إيران، وانتشار الميليشيات الموالية فى العام الماضى، ووصول القوة العسكرية الروسية، رجح كفة الميزان العسكرى لصالح الأسد. ربما تبدو استعادة سوريا بأكملها، وهو الهدف المعلن لبشار الأسد، أمرًا شديد الطموح فى هذه المرحلة، بحسب ما تقول الصحيفة، لكن تراجع مستويات الدعم الخارجى لجماعات المعارضة فى العام الماضى، والزخم الذى أحدثه السقوط الوشيك لحلب، يضع النظام فى وضع يسمح له باستعادة باقى الشطر الغربى من البلاد، الذى أُطلق عليه فى بعض الأحيان اسم "سوريا الأساسية"، ويوجد به الجزء الأكبر من السكان والمناطق الحضرية. وفى هذا الإطار، قال أندرو تابلر، الخبير فى الشأن السورى بمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، إن المرحلة الحالية تمثل نقطة تحول، ولكن ما زال الغموض محيطًا بما سيحدث، موضّحا أن سقوط حلب مهم، على صعيد تأكيد محاولات النظام السورى لتعزيز صفوفه وسيطرته على سوريا الأساسية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا