وزارة الصناعة توقع اتفاقاً لاستغلال مجمع صناعات بالإسكندرية 30 عاماً

وقعت وزارة التجارة والصناعة ومحافظة الإسكندرية عقد إتفاق تعاون في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة يشمل حق إنتفاع إستغلال مجمع صناعى بطريق البتروكيماويات بمنطقة مرغم بالاسكندرية لمدة 30 سنة قابلة للتجديد بحيث ينص العقد على أن تتولى وزارة الصناعة عملية الطرح للمستثمرين بنظام حق الانتفاع كإحدى الوسائل الهامة لرفع القدرة التنافسية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة والنهوض بالمستوى الاجتماعى والاقتصادى للمنطقة.

وقع الاتفاق المهندس محمد عبد الظاهر محافظ الإسكندرية وعن وزارة الصناعة المهندس أسامة حشاد رئيس الجهاز التنفيذي للمشروعات الصناعية والتعدينية.

وقال المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، إن هذا الاتفاق يأتي في إطار خطة الوزارة لتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة من خلال وضعها كمشروع تنفيذى متكامل يتم العمل عليه بموجب مؤشرات أداء محددة وبرنامج زمنى يسمح بالمتابعة والتقييم وقياس الأثر المستهدف، مشيرًا إلى أن هذا المجمع يحقق فكر وتوجه الوزارة نحو إنشاء التجمعات الصناعية المتخصصة حيث نستهدف تخصيص هذا المجمع للصناعات البلاستيكية للاستفادة من تواجد المجمع بجوار كبرى شركات البتروكيماويات بالإسكندرية وهو الأمر الذى يحقق العلاقة التشابكية بين المشروعات الصغيرة والكبيرة هذا إلى جانب إتاحة المزيد من فرص العمل أمام الشباب حيث سيتم تخصيص هذه الورش لصغار المنتجين.

ولفت "قابيل" إلى أن المجمع الصناعى محل الاتفاق يشمل 240 ورشة بطريق النهضة منطقة البتروكيماويات بالعامرية والتي تبعد حوالى 37 كم عن مدينة الأسكندرية متضمنة 180 وحدة بمساحة 100 متر وعدد 60 وحدة بمساحة 200 متر على مساحة 25 فداناً مزودة بالمرافق الرئيسية وتصل تكلفة هذا البناء إلى حوالى 48.6 مليون جنيه تم توفيرها من مصادر تمويل مختلفة ومنها وزارة التعاون الدولى ومحافظة الإسكندرية وبنك الاستثمار ووزارة التنمية المحلية والبيئة.

من جانبه أكد المهندس محمد عبد الظاهر محافظ الأسكندرية حرص المحافظة على المساهمة في دعم هذا المشروع من خلال تسخير الإمكانيات المتاحة بالتعاون مع الجهات المعنية من أجل تحقيق إستراتيجية وأهداف المحافظة للنهوض بخطط التنمية الصناعية بالمحافظة.

ولفت إلى أن المحافظة ملتزمة بتقديم كل الدعم اللازم لإنجاح المشروع وتسليم المجمع في خلال شهر من تاريخ توقيع العقد كامل المرافق من مياه وكهرباء وصرف صحي وشبكة حريق ومبني إداري ومسجد ومحطة لمعالجة المياه وغرف محولات.

وقال المهندس أسامة حشاد، رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة العامة لتنفيذ المشروعات الصناعية والتعدينية، إن الجهاز سيتولى تقديم الدعم الفني والتكنولوجي والتدريب والتسويق ودراسات الجدوى لأصحاب المشاريع والعاملين لديهم وكذا التنسيق مع الجهات الحكومية لتيسير حصول الصناع على الشهادات المختلفة سواء من حيث جودة المنتج أو شهادات التصدير وتقديم الدعم الفنى والتدريب والتسويق لأصحاب المشروعات لتطوير الصناعة ، لافتًا إلى أن الجهاز سيقوم بإعداد الرسومات التنفيذية وتقديم التصميمات طبقًا للمواصفات القياسية التي تحددها الجهات المختصة واستخراج التراخيص المطلوبة ويتحمل مسئولية إدارة المشروع مباشرة أو من خلال إسناده إلى شركة متخصصة في إدارة المناطق الصناعية (كمطور صناعى) وذلك خلال مدة العقد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا