الرئيس الفنزويلي يهدد برفع الحصانة عن بعض النواب

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أمس الأربعاء، أنه سيطلب من المحكمة العليا دراسة رفع الحصانة عن بعض النواب لمنع أي محاولة انقلاب ضده.
وعشية مسيرة كبيرة للمعارضة في كراكاس، قال مادورو إنه طلب من المحكمة الدستورية دراسة «رفع الحصانة الخاصة بجميع الوظائف العامة في فنزويلا، بدءاً بالحصانة البرلمانية، إذا لزم الأمر، للحفاظ على السلام ومكافحة جميع النشاطات الانقلابية».
وتهدف تظاهرة المعارضة الى الضغط من أجل تسريع تنظيم استفتاء ضد الرئيس الذي لم يعد يتمتع بشعبية.
واعتبر مادورو أن «الحصانة البرلمانية ليست (موجودة) من أجل انتهاك الدستور، أو لارتكاب جرائم أو الدعوة الى تدخل أجنبي».
وأشار الى أن الطلب الذي تقدم به الى المحكمة العليا لدراسة رفع الحصانة عن بعض النواب، يأتي في إطار حالة الاستثناء التي تم اقرارها في يناير، على خلفية الأزمة الاقتصادية التي تواجهها البلاد.
وتشهد فنزويلا أزمة اقتصادية خطرة نتيجة هبوط أسعار النفط، الذي يشكل مصدر الدخل الرئيسي لهذا البلد. وتترافق الأزمة مع نقص حاد يشمل 80 في المئة من المواد الغذائية والأدوية.
وفي موازاة ذلك، يعاني البلد أزمة سياسية منذ انتصار المعارضين للحركة التشافية في الانتخابات التشريعية في نهاية 2015.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا