"الإندبندنت": التضخم فى فنزويلا يجعل المواطنين يزنون الأموال بدلًا من عدها

قالت صحيفة الإندبندنت، إن التضخم فى فنزويلا سيناهز 720 % العام الجارى، إذ تساوى أعلى فئة ورقية للبوليفار 5 سنتات أمريكية فقط فى السوق السوداء، وهذا فى تقرير لها اليوم الثلاثاء. وأضافت الإندبندنت، إن أصحاب المحلات يزنون الأوراق المالية لزبائنهم بدلًا من عدها بسبب انخفاض قيمتها الشديد، وأنه يعاد ملئ ماكينات الصرف الآلى ATM كل ثلاث ساعات، إذا أن سحب ما يساوى 5 استرلينى يعنى الحصول على أكثر من 100 ورقة نقدية، وهو ما يعنى أن القليل فقط من الماكينات تعمل وأنه عليها طوابير طويلة، على حد قول الصحيفة. وتابعت الصحيفة البريطانية، إن الاقتصاد الفنزويلى تعثر عام 2014 بعد تراجع أسعار النفط، فأمر الرئيس نيكولا مادورو بتثبيت سعر الصرف وطباعة المزيد من المال، ما أدى إلى انخفاض قيمة العملة وارتفاع أسعار البضائع، ويذكر أن النفط يمثل 95% من صادرات البلد الأمريكية الجنوبية، وهو ما يصل إلى ربع اقتصادها. وأكدت الصحيفة، إن البحث عن طرق غير شرعية للحصول على الدولار وبيعه مقابل البوليفار أصبح مجال مربح للفنزويليين، ما أدى لازدياد التضخم أكثر ووأكثر. وأعلن مادورو إنه سيصدر فئات أعلى من البوليفار فى شهر يناير، ومن المتوقع أن تبدأ العملة الورقية من 500 بوليفار حتى 20 ألف بوليفار، طبقًا للإندبندنت.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا