دراسة: صلة قوية بين فيروس زيكا ومتلازمة جيلان-باريه

قال باحثون من منظمة الصحة للبلدان الأمريكية إن مقارنة بين معدلات الإصابة بمتلازمة جيلان-باريه قبل وبعد انتشار فيروس زيكا في سبعة بلدان تشير إلى وجود علاقة قوية بين الفيروس والمتلازمة.

ورصد التفشي الحالي لفيروس زيكا لأول مرة في البرازيل العام الماضي وانتشر منذ ذلك الحين في أنحاء الأمريكتين ومنطقة الكاريبي.

وتعتبر النساء الحوامل الأكثر عرضة لخطر الفيروس لأنه يتسبب في عيوب خلقية خطيرة من بينها صغر حجم الرأس وعدم اكتمال نمو المخ لدى الأجنة. وفي البرازيل تم الربط بين الإصابة بالفيروس وأكثر من 1800 حالة من صغر حجم الرأس.

لكن نواقيس الخطر الأولى التي دقت في البرازيل بسبب فيروس زيكا تردد صداها قبل أشهر من ظهور حالات صغر حجم الرأس مع ملاحظة إصابة البالغين الذين يتعافون من الإصابة بزيكا بنسب أعلى من المعتاد بمتلازمة جيلان-باريه وهو خلل في جهاز المناعة يهاجم فيه الجسم نفسه بعد الإصابة بالتهاب أو عدوى وهو ما يحدث عادة في الأيام التي تلي الإصابة بمرض.

وفي تقرير نشر في دورية (نيو إنجلاند جورنال أوف مديسين) قام الدكتور ماركوس إسبينال مدير قسم الأمراض المعدية في منظمة الصحة للبلدان الأمريكية - وهي الذراع الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية - وزملاؤه بتحليل معدلات الإصابة بمتلازمة جيلان-باريه وزيكا في ولاية باهيا في البرازيل وفي كولومبيا وجمهورية الدومنيكان والسلفادور وهندوراس وسورينام وفنزويلا.

وقيم الباحثون 164237 حالة مؤكدة ومشتبه في إصابتها بفيروس زيكا و 1474 حالة من متلازمة جيلان-باريه في الفترة من الأول من أبريل نيسان 2015 وحتى 31 مارس آذار 2016 باستخدام بيانات جمعوها من تقارير رسمية في تلك البلدان.

وخلص تحليلهم إلى وجود علاقة وثيقة بين تزايد الإصابة بفيروس زيكا وارتفاع الإصابات بمتلازمة جيلان-باريه. كما خلص الفريق إلى أن تراجع الإصابة بزيكا في بلد صاحبه تراجع في حالات الإصابة بتلك المتلازمة أيضا.

وبالمقارنة بمعدلات الإصابة قبل انتشار زيكا زادت الإصابات بمتلازمة جيلان-باريه بنسبة 172 بالمئة في ولاية باهيا في البرازيل التي انتشر فيها الفيروس بقوة. كما رصد الباحثون نسب ارتفاع مماثلة في دول أخرى شملت زيادة في حالات الإصابة بالمتلازمة بنسبة 211 بالمئة في كولومبيا و150 بالمئة في جمهورية الدومنيكان و100 بالمئة في السلفادور و144 بالمئة في هندوراس و 400 بالمئة في سورينام و 877 بالمئة في فنزويلا.

ولم يجد فريق البحث علاقة بين جيلان-باريه وحمى الدنج وهو فيروس قريب الشبه بزيكا ويشتبه في انه يساهم في زيادة الإصابة بتلك المتلازمة.

وبناء على النتائج التي خلصوا إليها قال الباحثون إن هناك "صلة قوية" بين زيكا وجيلان-باريه لكنهم قالوا أيضا إن هناك حاجة للمزيد من الدراسات لإثبات وجود علاقة سببية مباشرة بينهما.

وتتسبب متلازمة جيلان-باريه في ضعف تدريجي في الساقين والذراعين والجزء العلوي من الجسم وفي بعض الحالات تؤدي إلى شلل مؤقت. ويحتاج المرضى الذين يصابون بها عادة إلى عناية مركزة وتنفس صناعي.

وبالنظر إلى تلك المتطلبات قال الباحثون إن زيكا يشكل "عبئا كبيرا" على الدول في أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي والتي يعيش فيها نحو 500 مليون نسمة عرضة للإصابة بالفيروس.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا