بالصور .. اللاجئون السوريون يشترون غذاءهم بـ " بصمة العين "

سوريون وسوريات من سكان مخيم الزعتري للاجئين في الأردن أصبحوا حاليا يدفعون مقابل السلع التي يشترونها من متجر في المخيم بمجرد "نظرة عين " تأخذ بصمة عين المشتري عبر ماسح ضوئي ملحق بجهاز عند الشخص المسئول عن تلقي مقابل المشترىات في المتجر.

جاء ذلك نتيجة لتطبيق تقنية مبتكرة قدمها برنامج الأغذية العالمي لتحل محل نظام الدفع مقابل السلع باستخدام البطاقات التقليدية أو نظام قسيمة الشراء.

وبإمكان ما يزيد على 76 ألف لاجئ في المخيم الآن شراء طعامهم واحتياجاتهم الأساسية باستخدام التقنية الجديدة.

وقالت شذى مغربي المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي "الفكرة من نظام بصمة العين أو الشراء ببصمة العين هي وسيلة تسهل عملية الشراء ، ومن أهم الفوائد لها هو تحسين عملية توزيع المساعدات وزيادة مستوى المساعدة ما بين برنامج الأغذية العالمي والجهات المانحة ، وبهذه الطريقة تذهب المساعدات لمستحقيها ".

وبمجرد مسح حدقة عين المشتري يتأكد النظام من هوية اللاجئ من خلال قاعدة بيانات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ويفحص الحساب المرتبط بميزانيته ثم يُقر عملية الشراء،وكل ذلك لا يستغرق سوى بضع ثوان.

وعلى الرغم من ذلك يختلف اللاجئون بشأن تقبل النظام الجديد، فمنهم من يقبله على مضض ومنهم من يرى إيجابياته أكثر من سلبياته.

ويقول برنامج الأغذية العالمي إنه يقدم الدعم لأكثر من نصف مليون لاجئ سوري يقيمون في الأردن من خلال الشراء بتقنية بصمة العين وبرنامج قسيمة شراء الكترونية ، ويؤوي مخيم الزعتري للاجئين في الأردن زهاء 85 ألف لاجئ سوري.

يذكر انه قد فر قرابة خمسة ملايين سوري من بلادهم إلى الخارج بينما نزح في داخل سوريا نحو 6.5 مليون شخص آخرين منذ تفجر الصراع السوري قبل أكثر من خمس سنوات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا