شيخ الازهر: الحوار بين قادة الأديان هو الطريق الوحيد لإرساء السلام حول العالم

استقبل الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف وفدًا من الأحزاب الشعبية بالبرلمان الأوروبي، خلال زيارته للقاهرة. قال الإمام الأكبر: إن العلاقات بين المسلمين والمسيحيين علاقات تاريخية منذ بداية ظهور الدين الإسلامي الحنيف حيث كانت الحبشة (أثيوبيا) أول حاضنة لحماية المسلمين المستضعفين المهاجرين إليها من مكة؛ لأن فيها ملكا مسيحيًّا هو النجاشي لا يظلم عنده أحد، وقد أكد رسولنا الكريم هذه العلاقة حين استقبل وفد مسيحيي نجران بمسجده الشريف وسمح لهم بإقامة صلاتهم فيه. وأضاف أن العلاقة بين المسلمين والمسيحين في مصر تعد نموذجًا للتعايش بين أبناء الوطن الواحد، مبينًا أن بيت العائلة المصرية يمثل نموذجًا مصريا فريدًا يجتمع تحت مظلته علماء وقساوسة يبثون روح الأخوة والسلام بين جميع المصريين. وأوضح الطيب ، أن الأزهر تربطه علاقات وثيقة بالمؤسسات المسيحية حول العالم مثل كنيسة كانتربري والفاتيكان ومجلس الكنائس العالمي، حيث يعقد مع هذه الأطراف مؤتمرات وجلسات حوار، مؤكدًا أن الحوار والتواصل بين قادة الأديان هو الطريق الوحيد لإرساء السلام حول العالم. و أشاد وفد الأحزاب الشعبية الأوروبية ، بخطاب الإمام الأكبر الذي يدعو للسلام والتعايش ونبذ الأفكار المتطرفة التي تؤجج العنف حول العالم، معربين عن سعادتهم بالبرامج التي يقدمها الأزهر لتدريب الأئمة والخطباء في أوروبا لمعالجة القضايا المعاصرة كاندماج المسلمين في مجتمعاتهم الغربية ومواجهة الأفكار المتطرفة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا