التويجري: إنشاء شركتين للنقل البحرى بين الدول العربية وأمريكا الجنوبية

بدأت أعمال الدورة 98 للمجلس الاقتصادي، والاجتماعي العربي على مستوى كبار المسئولين اليوم الأربعاء بمقر الجامعة العربية، برئاسة جمال العيفة مدير التعاون الدولي بوزارة الصناعة، والتجارة في تونس، خلفا لممثل مملكة البحرين سامي حميد مدير إدارة العلاقات الاقتصادية الخارجية بوزارة المالية، وذلك لمراجعة الملف الاقتصادي، والاجتماعي، وإعداد جدول أعمال الدورة 98 للمجلس المقررة على المستوى الوزاري غدا الخميس.

وأكد الأمين العام المساعد للشئون الاقتصادية السفير محمد بن إبراهيم التويجري أن كبار المسئولين ناقشوا مشروع جدول أعمال الدورة الجديدة للمجلس، والذي يتضمن 18 بندا تتناول مختلف قضايا العمل الاقتصادي، والاجتماعى العربي المشترك، وفي مقدمتها عدد من البنود الثابتة بينها متابعة منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، ومتطلبات إقامة الاتحاد الجمركي العربي الموحد، وذلك بهدف إجراء تقييم لها، إلى جانب تشجيع الاستثمار في الدول العربية تنفيذا لقرار قمة الرياض التنموية الاقتصادية والاجتماعية يناير 2013.

وقال التويجري، في تصريح له على هامش الاجتماع،" إن موضوع الاستثمار من القضايا الجديدة التي تهتم بها الاجتماعات العربية الوزارية، من أجل تشجيع الاستثمارات البينية العربية، والانطلاق بها بما يلبي طموحات الشعوب العربية خاصة الاستثمار في المشروعات الصغيرة، والمتوسطة، وكذلك الاستثمار في قطاع الطاقة وكافة المجالات الحيوية التي ترقى بالتعاون الاقتصادي العربي".

وأضاف السفير التويجري" إن الاجتماع تابع تنفيذ قرارات القمم العربية المشتركة السابقة سواء مع دول أمريكا الجنوبية أو مع الدول الأفريقية إلى جانب متابعة إعداد الملف الاقتصادي، والاجتماعي للقمة العربية الأفريقية في دورتها الرابعة المقررة في مالابو بغينيا الاستوائية في شهر نوفمبر المقبل".

وبين أن هذا الملف يتضمن العديد من المشروعات المشتركة الخاصة بالتعاون في قطاعات التجارة، والنقل، وقضايا التنمية المستدامة، مشيرا إلى وجود دراسات لإنشاء شركتين إحداهما للنقل البحري بين الدول العربية، ودول أمريكا الجنوبية لتعزيز حركة التبادل التجاري بين الإقليمين، والأخرى خاصة باللوجيستيات، وذلك تنفيذا لمقررات قمة الرياض 2013.

وأوضح أنه سيتم تمويل هاتين الشركتين من خلال القطاع الخاص من الجانبين، وستستضيف الأسكندرية اجتماعا للنظر في الدراسات الخاصة بهاتين الشركتين تمهيدا لعرضها على اجتماع مشترك بين الجانبين في شهر مايو المقبل لمباشرة تنفيذ مهامهما.

وأشار إلى أن كبار المسئولين ناقشوا أيضا مشروع الأحزمة الخضراء في أقاليم الوطن العربي، وموضوع التغير المناخي، وهي من القضايا التي تشهد مناقشات مكثفة بهدف اتخاذ القرارات المناسبة لها من قبل وزراء المال، والاقتصاد غدا الخميس.

من جانبه، أشاد رئيس الاجتماع جمال العيفة مدير التعاون الدولي بوزارة الصناعة، والتجارة في تونس ـ في كلمة له بالجلسة الافتتاحية ـ بالإنجازات التي تحققت في الفترة الماضية حيث تابعت الجامعة العربية تنفيذ العديد من القرارات في المجال الاقتصادي خاصة ما صدر عن القمة العربية الأخيرة في نواكشوط من قرارات تخص العمل الاقتصادي العربي المشترك.

وقال العيفة إن كبار المسئولين أعدوا مشروع جدول الأعمال، والتوصيات الخاصة بها لرفعها إلى اجتماع للمجلس الاقتصادي والاجتماعي المقرر غدا الخميس على المستوى الوزاري للنظر في إقرارها.

من جانبه، أعرب ممثل مملكة البحرين الرئيس السابق للدورة سامي حميد عن أمله أن تسهم نتائج الدورة السابقة التي رأستها بلاده في تعزيز العمل الاقتصادي، والاجتماعي العربي المشترك، مؤكدا ـ في كلمة له بالجلسة الافتتاحية ـ أن مناقشات اليوم تتركز على توصيات، ونتائج أعمال اللجنتين الاجتماعية، والاقتصادية اللتين عقدتا خلال الأيام الماضية، ويأتي في مقدمتها تقرير الأمين العام حول متابعة تنفيذ قرارات الدورة السابقة، ومتابعة تنفيذ منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، وإقامة الاتحاد الجمركي، وموضوع الاستثمار في الدول العربية، والملف الاقتصادي، والاجتماعي للقمة العربية - الأفريقية الرابعة في غينيا الاستوائية في شهر نوفمبر المقبل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا