«ديلي ميل»: توقعات بفشل لقاء «ترامب» ورئيس المكسيك.. صور

هبطت طائرة المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية، دونالد ترامب، في «مكسيكوسيتي» اليوم الأربعاء، وهو في طريقه إلى لقاء ثنائي مع الرئيس المكسيكي، انريكي بينيا نييتو - كأول لقاء له مع زعيم أجنبي منذ أن أطلق حملته الرئاسية العام الماضي، وفقًا ما نشره موقع «ديلي ميل» البريطاني، والذي نشر توقعات باحتمال فشل اللقاء الثنائي بسبب تصريحات ترامب المحرضة ضد المكسيك والتي أطلقها في وقت سابق.

وتأتي زيارة «ترامب» وسط جدل بشأن مواقفه من قضايا المهاجرين، وتصريحاته خلال حملته الانتخابية التي طالب فيها ببناء جدار على الحدود مع المكسيك لوقف تدفق المهاجرين.

وكان المرشح الجمهوري قد استخدم بعض أكثر المصطلحات تحريضاً وقت أن أطلق حملته الانتخابية، العام الماضي، واصفاً المكسيكيين بأنهم تجار مخدرات و«مغتصبون» وأرباب جرائم أخرى.

قال تقرير موقع «ديلي ميل» البريطاني إن زيارة «ترامب» للمكسيك لم يكن مرحباً بها، فلم يجد المرشح الجمهوري سوى عدد قليل من المتظاهرين في وسط المدينة المكسيكية بالقرب من القصر الرئاسي تجمعوا ليشهدوا الاجتماع التاريخي بين المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة ورئيس دولة المكسيك، ولكن اللقاء تمت تغطيته على المستوى الصحفي بواسطة مجموعة صغيرة من الصحفيين الأجانب والمصورين حضروا لرؤية المرشح الجمهوري الذي لم يحضر معه أي صحفي من بلاده، حيث تعمدت حملة «ترامب» ترك طاقمها الصحفي في «فينيكس» حيث وصلوا في وقت متأخر ليلة أمس الثلاثاء.

ويقول موقع «دايلي ميل» أن الطائرة الصحفية كانت معدة لمرافقة «ترامب»، وفقا لشخص مطلع، ولكن «ترامب» قرر عدم السماح لها بالطيران لمرافقته إلى المكسيك.

ويواجه المرشح الجمهوري خطر تراجع شعبيته بعد عودته إلى الولايات المتحدة، وفقا لـ«الديلي ميل».

وذكر الموقع أيضا أن المرشح الجمهوري للرئاسة يمكن أن يواجه انتقاد بعد موقفه مع الصحفيين وإن كانت رحلته إلى المكسيك؛ للاستفادة من المعابر الحدودية الولايات المتحدة التي يسهل اختراقها بعد إعلان نيته في وقت سابق أن يضع جدارا بين البلدين، ولكن تأتي زيارة «ترامب» إلى المكسيك كمحاولة لكسب تأييد الناخبين الأمريكيين ذوي الأصول الإسبانية في خطوة لتقديم دليل لهم بأن المرشح الجمهوري قد ألان تهديداته بشأن ترحيل ملايين من الناس في الولايات المتحدة، لاختلاف عرقهم.

ولكن رجح «ديلي ميل» أن تظهر خلافات بين ترامب ونييتو عندما يجتمعان، خاصة في شأن تحويل المكسيك إلى ساحة تفاوض من أجل توقيع اتفاقية للتجارة الحرة تصب في صالح أمريكا الشمالية، ويريد «ترامب» إعادة التفاوض عليها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا